استنكر خبراء في التربية والتعليم قرار السلطات المصرية فرض رسوم على طلاب مراحل ما قبل التعليم الجامعي، تحت مسمى مشاركة تضامنية لصندوق تكريم ضحايا الجيش والشرطة ، الامر الذي يعتبر "إتاوة" تفرضها حكومة السيسي على أولياء أمور المدارس، التي تعاني من نقص الفصول، وسوء الخدمات، والتكدس، ونقص المعلمين، ورداءة المناهج الدراسية.

وكانت قد قررت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني فرض مشاركة قيمتها خمسة جنيهات،  بدءا من العام الدراسي المقبل 2019 – 2020.

ويستهدف الرسوم الإجبارية جميع طلاب المدارس على مستوى الجمهورية، البالغ عددهم قرابة 22 مليون طالب أي ما يقارب 110 ملايين جنيه سنويا.