واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء انتقاده لدول الاتحاد الأوروبي لاستجابتها لدعوة عبد الفتاح السيسي والمشاركة في القمة العربية الأوروبية بمدينة شرم الشيخ.

وقال في كلمة له في ولاية جيرسون : "بالأمس عقد بمصر اجتماع بين الاتحاد الأوروبي ومن دعاهم السيسي الانقلابي من أعضاء الجامعة العربية".
متسائلا  "هل يمكنكم الحديث عن الديمقراطية في الاتحاد الأوروبي، بعد أن لبت عدد من دوله دعوة السيسي الذي أعدم 42 شخصا منذ توليه السلطة؟. 

وأضاف أن "الاتحاد الأوروبي غير صادق فيما يخص الدفاع عن القيم الإنسانية والديمقراطية، الأمر الذي تجلى بوضوح من خلال اجتماع أمس"، مؤكدا أن "التاريخ لن ينسى مثل هذا المواقف".

وتابع:"كيف سيمكن لدول الاتحاد الأوروبي الحديث عن الحقوق والحريات وحقوق الإنسان، بعد مشاركتها في الاجتماع تلبية لدعوة السيسي الذي أعدم 9 شبان الأسبوع المنصرم؟".

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو انتقد الثلاثاء مشاركة دول أوروبية في القمة، وقال إن وجود ممثلي الاتحاد في القمة "نفاق وازدواج في المعايير".

ومنذ 7 مارس 2015، وحتى 20 فبراير2019، نفذت السلطات الانقلاب 42 حكما بالإعدام دون إعلان مسبق للتنفيذ.