الأسواني: التعديلات الدستورية تجعل من السيسي سُلطان والشعب عبيد

قال الدكتور "علاء الأسواني" المُعارض للنظام العسكري، أن التعديلات الدستورية الجديدة تجعل من رئيس النظام "عبد الفتاح السيسي"، رئيسًا لمجلس القضاء الأعلى.


جاء ذلك في مقال للأسواني نشرها بتغريدة على  حسابه بـ"تويتر"، حيث أكد فيه على أن القضاء المصري بوضعه الحالي ليس مستقلاً، لان إدارة التفتيش القضائي خاضعة لوزير العدل الذي يعينه رئيس الجمهورية.

كما أشار الأسواني إلى أن السيسي هو من سيعين بإرادته المنفردة النائب العام ورئيس المحكمة الدستورية العليا كما أي عقود سيبرمها السيسي ستكون محصنة وغير قابلة للطعن وستكون أحكام القضاء الإداري استشارية غير ملزمة.


وأضاف: بتلك الترتيبات سيتحول قضاة مصر جميعا إلى موظفين عند السيسي وسيتم القضاء تماما على مبدأ الفصل بين السلطات ومبدأ استقلال القضاء، بل إن مصر ستكون أعجوبة بين الأمم فعندما يرأس السيسي السلطتين التنفيذية والقضائية معا سيكون معنى ذلك إما أن مصر ـــ صاحبة التراث القضائي العظيم ـــ ليست سوى أمة من جهلاء لا يعرفون معنى الفصل بين السلطات وإما أن مصر تحولت من جمهورية إلى سلطنة يحكمها السلطان السيسي وفقا لمشيئته وهواه.

وتابع الأسواني قائلاً: تلك التعديلات تلغي فكرة الدولة المدنية التي أسسها نضال الشعب حسب دستور 1923، كما تجعل من المصريين عبيد للسلطان بلا حق ولا كرامة.

 

واختتم الكاتب المصري تلك الفقرة في مقالة قائلاً: أؤمن أن المصريين لا يمكن أن يقبلوا هذا الإذلال بعدما ناضلوا سنوات وقدموا آلاف الشهداء من أجل دولة ديمقراطية محترمة يكون الشعب فيها هو السيد.