أعلنت اللجنة العليا المشرفة على انتخابات التجديد النصفي لنقابة الصحفيين، وترشح لمنصب النقيب 11 مرشحا، وعضوية المجلس وعددهم (52) مرشحا، وفي ظل ذلك أصدرت رابطة أسر الصحفيين المعتقلين في مصر، بيانا صحفيا، مساء اليوم الجمعة، 15 فبراير، لدعم ترشح الكاتب الصحفي هشام جعفر ودعم صوت الحرية لمفقودة، وجاء نص البيان كالتالي:

 

تثمن رابطة أسر الصحفيين المعتقلين في مصر الدعم الواسع الذي حظى به ترشح الكاتب الصحفي هشام جعفر لخوض انتخابات عضوية مجلس النقابة فوق السن ، وتعتبره تأكيدا جديدا على عدالة قضيتنا ووعي الجمعية العمومية لصحفيي مصر بأهمية وضرورة وقف حبس الصحفيين .

 

وتدعو الرابطة الصحفيين والصحفيات إلى مزيد من الدعم لترشح "هشام جعفر"، الذي دخل عامه الرابع خارج إطار القانون رغم انتهاء حبسه الاحتياطي ، فترشحه هو ترشح للعشرات من الصحفيين والصحفيات المحبوسين بدون سند من قانون. إننا ندعو كذلك كل الزملاء المرشحين والزميلات المرشحات إلى اعلاء قضية الحرية وما يتبعها من توفير مناخ صحي وآمن وملائم للتعبير والنشر كبند رئيسي في برامجهم بجانب الخدمات والعيش الكريم والحماية المصونة لحقوق كل الصحفيين.

 

وإننا نتابع عن كثب العملية الانتخابية وموقع ذوينا خلف الأسوار منها ، وسنكون صوتا في الجمعية العمومية خلف كل صوت – سواء على مقعد النقيب أو العضوية - يقدر الظروف الراهنة ويعمل بجد على انهاء التعسف بكل صوره ضد الصحفيين ويعمل على الافراج عن كل صحفي واعلامي معتقل أو محكوم على ذمة رأيه أو موقفه السياسي .

 

وتثمن في هذا الإطار كل الوعود التي وصلت إليها – ولازالت- بالعمل على إغلاق ملف حبس الصحفيين في مصر خلال الدورة المقبلة، وتعتبرها بادرة ايجابية تتطالب مزيدا من الاجراءات العملية في الفترة المقبلة مع مؤسسات الدولة المعنية . #رابطة_أسر_الصحفيين_المعتقلين_في_مصر