ذكرت دراسة صادرة عن مؤسسة "مور ستيفنز" لأعمال المحاسبة البريطانية، أن المملكة المتحدة قد شهدت تصفية 16 شركة نفط بريطانية في 2016 مع تذبذب أسعار النفط وتصويت البريطانيين على الانفصال من الاتحاد الأوروبي.

وأضافت الدراسة التي نشرتها "بي.بي.سي" أنه على الرغم من التعافي التدريجي في أسعار الخام إلا أن عدد كبير من شركات النفط البريطانية لم تسطتع التكيف مع بيئة منخفضة لأسعار الخام.

ووفقاً للدراسة فقد بلغ عدد الشركات التي تمت تصفيتها في 2012 شركتين فقط، حينما كانت أسعار الخام تعرف مستويات 120 دولار للبرميل.

وقال جيريمي ويلمونت، المسؤول في المؤسسة إن انهيار أسعار النفط أدى إلى وصول عدد كبير من شركات النفط المستقلة البريطانية إلى نقطة النهاية.

ووفقا للدراسة فإن نفط "بحر الشمال" يواجه المزيد من الظروف الصعبة في ضوء التكلفة التي تتكبدها الشركات جراء وقف الإنتاج في المنصات البحرية.