أعلن رجل الأعمال الأمريكي، إيلون ماسك، الجمعة، تعليق صفقة شرائه شركة تويتر للتواصل الاجتماعي مقابل 44 مليار دولار "بشكل مؤقت".

 

وأرجع ماسك سبب تعليق صفقة شراء تويتر بشكل مؤقت إلى حين حسم عدد الحسابات المزيفة والعشوائية ومستخدميها النشطين المربحين. 


وقال ماسك في تغريدة: "صفقة تويتر معلقة مؤقتا في انتظار التفاصيل التي تدعم التقديرات التي تفيد بأن الحسابات غير المرغوب فيها/الوهمية تمثل بالفعل أقل من خمسة بالمئة من المستخدمين".

 

 

وانخفض سهم شركة التواصل الاجتماعي 17.7 بالمئة إلى 37.10 دولارا في تعاملات ما قبل فتح السوق الأمريكية، وهو أدنى مستوى له منذ أن كشف ماسك عن حصته في الشركة في أوائل نيسان/أبريل، ثم قدم عرضا وصفه بأنه "الأفضل والأخير" للاستحواذ عليها مقابل 54.20 دولارا للسهم، وفقا لرويترز.

كانت الشركة قد قدرت هذا الشهر أن الحسابات غير المرغوب فيها تمثل أقل من خمسة في المئة من المستخدمين النشطين يوميا الذين يمكن تحقيق الدخل من خلالهم في الربع الأول.

وقال ماسك، وهو أغنى رجل في العالم والرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إن إحدى أولوياته ستكون إزالة "برامج البريد غير المرغوب" فيها من على المنصة.