واصلت أسعار النفط الهبوط للجلسة الثانية على التوالي مع تقييد حركة الطيران في الصين وتزايد مخاوف الطلب على الوقود، في ظل ترقب السحب من المخزون الأمريكي.

 

ورغم تراجع أسعار النفط خلال تعاملات الجمعة، إلا أنها ما زالت فوق 80 دولارا للبرميل. وانخفضت العقود الآجلة لمزيج برنت ستة سنتات إلى 84.41 دولارا للبرميل الساعة 04:27 بتوقيت غرينتش.

كما تراجعت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 21 سنتا أو 0.3 بالمئة إلى 81.91 دولارا للبرميل.

وعلقت الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، بعض الرحلات الجوية الدولية، وكثفت الجهود لكبح تفشي الفيروس في إقليم تيانجين، بينما انتشرت السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا في مدينة داليان بشمال شرق الصين.

وحثت مدن كثيرة، منها بكين، السكان أيضا على عدم السفر خلال عطلة العام القمري الجديد، وهو ما قد يقلص الطلب على الوقود خلال موسم ذروة السفر.

كما سجلت الصين في 2021 أول انخفاض سنوي في واردات النفط الخام منذ 20 عاما.

وقالت وزارة الطاقة الأمريكية أمس الخميس؛ إنها باعت 18 مليون برميل من النفط من الاحتياطي الاستراتيجي لست شركات.

ورغم ذلك، يتجه الخامان القياسيان برنت وغرب تكساس الوسيط للصعود للأسبوع الرابع على التوالي، بدعم من المخاوف بشأن الإمدادات والمخاوف السياسية في ليبيا وقازاخستان، وانخفاض مخزونات الخام الأمريكية لأدنى مستوى منذ 2018.