أظهرت بيانات حكومية، تسارع نمو تضخم أسعار المستهلك في مصر إلى 8 بالمئة خلال أيلول/ سبتمبر الماضي على أساس سنوي، مقارنة مع 6.4 بالمئة في الشهر السابق له.


وقال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء (حكومي) في بيان، الأحد، إن التضخم على أساس شهري ارتفع بنسبة 1.6 بالمئة في سبتمبر، مقارنة مع انخفاض بنسبة 0.1 بالمئة خلال آب/ أغسطس 2021.


وأفادت البيانات، بأن تضخم أسعار المستهلكين بالمدن ارتفع إلى 6.6 بالمئة في أيلول/ سبتمبر على أساس سنوي، من 5.7 بالمئة بالشهر السابق.


يأتي تسارع نمو التضخم على أساس سنوي، مدفوعا بزيادة أسعار مجموعة "الطعام والمشروبات" بنسبة 13.1 بالمئة، و"خدمات النقل والمواصلات" بـ 3 بالمئة، والتعليم بـ 29.7 بالمئة.


وبحسب البيانات، فقد ارتفعت مجموعة الكهرباء والغاز ومواد الوقود الأخرى بنسبة 3.9 بالمئة، والرعاية الصحية 2.4 بالمئة، والمطاعم والفنادق 2.5 بالمئة.


ويحافظ البنك المركزي المصري، على أسعار الفائدة الرئيسية من دون تغيير، خلال الـ11 شهرا الأخيرة.
ويعتبر المركزي المصري أسعار الفائدة الأساسية المعتمدة منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، "مناسبة في الوقت الحالي، وتتسق مع تحقيق معدل التضخم المستهدف والبالغ 7 بالمئة (بهامش 2 بالمئة أقل أو أكثر) خلال الربع الرابع من عام 2022، واستقرار الأسعار على المدى المتوسط".


وبحسب التوقعات فإن التضخم في مصر سيشهد مزيدا من الارتفاع خلالتشرين الثاني/ نوفمبر بفعل زيادة أسعار الوقود بواقع 25 قرشا (0.016 دولار) منذ الجمعة الماضي، وفق قرار لجنة التسعير التلقائي للوقود (حكومية).