أعلنت وسائل إعلام أردنية، أن البنك المركزي قرر تنحية رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله من مجلس إدارة "البنك العربي".

 

ونشر موقع "عمون" المحلي صورة لكتاب مرسل من البنك المركزي إلى البنك العربي، يطلب من خلاله تنحية عوض الله من مجلس الإدارة.

 

ونشر الموقع ذاته رد البنك بالموافقة، عبر كتاب مرسل إلى هيئة الأوراق المالية يؤكد أن عوض الله لم يعد عضوا في مجلس إدارة البنك.

 

وقال البنك: "استنادا إلى تعليمات إفصاح الشركات المصدرة والمعايير المحاسبية ومعايير التدقيق، يرجى العلم أن البنك المركزي قرر تنحية الدكتور باسم عوض الله من عضوية مجلس ادارة البنك، وعليه فإن عوض الله لم يعد عضوا في مجلس إدارة البنك العربي اعتبارا من تاريخ 4 أيار الحالي".

 

يأتي هذا التطور بعد نحو 35 يوما من إعلان السلطات الأردنية اعتقال باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد وآخرين، لاتهامهم بالسعي إلى زعزعة استقرار أمن الأردن، في القضية المعروفة إعلاميا باسم "قضية الأمير حمزة".

 

وقرر ملك الأردن الصفح عن أخيه غير الشقيق الأمير حمزة رغم دوره في القضية بحسب قوله، كما أنه عفا لاحقا عن كافة المعتقلين الـ16 بعد مناشدات ذويهم، وأبقى على باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد بالسجن.

 

ومن المقرر أن تعقد محكمة أمن الدولة خلال الفترة المقبلة أولى جلساتها لمحاكمة باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد.

 

يشار إلى أن باسم عوض الله، مستشار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ظل يشغل مناصب في مؤسسات اقتصادية ضخمة، علما بأن منصبه في البنك العربي كان نائبا لرئيس مجلس الإدارة صبيح المصري.

 

اقرأ أيضا: ماذا وراء إفراج الأردن عن موقوفي قضية الأمير حمزة؟