في الوقت الذي يعاني فيه اليورو، جراء مخاوف بشأن تضرر تعافي اقتصاد التكتل بفعل موجة ثالثة من الإصابات بفيروس كورونا، فقد استقر الدولار خلال تعاملات الخميس قرب أعلى مستوى له في خمسة أشهر.

 

وتلقى الدولار دعما من رهان المستثمرين على أن التحفيز المالي وحملات التطعيم القوية ستساعدان الولايات المتحدة على النمو بوتيرة أسرع من بقية الاقتصادات.

واستقر مؤشر الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية عند 93.239، قرب أعلى مستوى في خمسة أشهر البالغ 93.439 الذي سجله أمس الأربعاء.

وجرى تداول اليورو عند 1.1722 دولار، بعد أن بلغ أدنى مستوى في خمسة أشهر تقريبا عند 1.1704 دولار. ومقابل العملة البريطانية، بلغت العملة الأوروبية الموحدة أدنى مستوياتها في 13 شهرا عند 0.85025 جنيه إسترليني.

 

وأصدر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمرا ببدء ثالث إجراءات عزل عام على مستوى البلاد وقال إن المدارس ستُغلق لثلاثة أسابيع بينما يتخلف تكتل العملة الموحدة عن الولايات المتحدة في حملات التطعيم.

وظلت العملة الأمريكية مرتفعة مقابل الين بعد أن اختتمت مارس آذار بأكبر مكاسب شهرية منذ نوفمبر تشرين الثاني 2016.

وجرى تداول الدولار عند 110.74 ين، بعد أن ارتفع ليصل إلى 110.97 وهو أعلى مستوياته في عام.

وتراجع اليوان الصيني في التعاملات الخارجية 0.3 بالمئة إلى 6.582 للدولار، إذ أظهرت بيانات أن أنشطة المصانع الصينية في مارس آذار نمت بأبطأ وتيرة في قرابة عام.

وفي سوق الأصول المشفرة، حافظت بتكوين على ارتفاعها على مدى عدة أيام فائتة ليجري تداولها عند 59 ألفا و160 دولارا.