تترقب الأسواق العالمية شهادة رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي للولايات المتحدة (البنك المركزي الأمريكي) جيروم باول، أمام الكونغرس في وقت لاحق الثلاثاء، خاصة مع توقعات التضخم الآخذة في الارتفاع من جديد، وارتفاع العملات المرتبطة بالسلع الأولية عند قرب أعلى مستوياتها في عدة سنوات.

 

وستكون الشهادة أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ، الثلاثاء، ولجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأربعاء الأولى لباول منذ تولى الرئيس جو بايدن منصبه وسيطر الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه على الكونغرس.

 

وتوقع محللون أن يقدم باول، بعض التطمينات مجددا بشان أن المركزي الأمريكي قد يسمح للتضخم بالارتفاع بدون أن يسارع إلى زيادة الفائدة. وقد يهدئ هذا أسواق السندات ويضغط في نهاية المطاف على الدولار.

 

صعود الدولار

 

وصعد مؤشر الدولار في أحدث تعاملات إلى 90.046، ليستقر خلال الجلسة، بعد أن نزل في وقت سابق إلى 89.941 وهو أدنى مستوياته منذ 13 كانون الثاني/يناير.

وارتفع اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.2168 دولار. وترتفع عوائد سندات حكومات منطقة اليورو أيضا لكنها انخفضت أمس الاثنين بعد أن قالت كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي إن البنك "يتابع عن كثب" ارتفاع تكاليف الاقتراض.

والعملات المرتبطة بالسلع الأولية من بين الأفضل أداء منذ بداية العام. ودفع ارتفاع أسعار المواد من النفط والنحاس إلى الأخشاب وبودرة الحليب أسعار العملات مثل الدولارات الكندية والأسترالية والنيوزيلندية لأعلى مستوياتها في نحو ثلاث سنوات.

واليوم، جرى تداول الدولار الأسترالي منخفضا قليلا إلى 0.791 دولار أمريكي، بعد أن بلغ المستوى المرتفع 0.7934 دولار. كما انخفض الدولار النيوزيلندي بينما كان الدولار الكندي عند أقل بقليل عن مستواه المرتفع الذي سجله أمس الاثنين.

وبلغ الجنيه الإسترليني مستوى مرتفعا جديدا في ثلاث سنوات تقريبا عند 1.4098 دولار، ليصعد 0.3 بالمئة خلال الجلسة، إذ تمسك المستثمرون برهاناتهم على أن التوزيع السريع للقاحات مضادة لكوفيد-19 سيسمح بإعادة فتح اقتصاد بريطانيا على مدى الأشهر القليلة القادمة.

واستقر الين الياباني عند 105.13 للدولار. والعملة اليابانية الأسوأ أداء بين العملات الرئيسية في 2021 بسبب أن ارتفاع عوائد الخزانة الأمريكية يمكن أن يسحب الاستثمارات من اليابان.

ونزلت بتكوين، أكبر العملات المشفرة في العالم، 11 بالمئة إلى 48 ألفا و481 دولارا بعد أداء متقلب أثناء الليل حين انخفضت إلى 47 ألفا و400 دولار.

 

ارتفاع النفط

 

وفي أسواق النفط، قفزت أسعار الخام ما يزيد عن دولار، الثلاثاء، إذ تلقت الدعم من تفاؤل حيال توزيع لقاحات مضادة لكوفيد-19 وانخفاض الإنتاج إذ تعود الإمدادات الأمريكية ببطء بعد طقس متجمد في تكساس أوقف إنتاج الخام في الأسبوع الماضي.

وقالت مصادر لرويترز، إن منتجي النفط الصخري في جنوب الولايات المتحدة قد يستغرقون ما لا يقل عن أسبوعين لاستئناف إنتاج ما يزيد عن مليوني برميل يوميا من الخام بسبب برودة الطقس، إذ يتباطأ التعافي بفعل خطوط الأنابيب المتجمدة وانقطاعات إمدادات الكهرباء.

وارتفع خام برنت 1.08 دولار أو ما يعادل 1.7 بالمئة إلى 66.32 دولار للبرميل بحلول الساعة 0437 بتوقيت غرينتش، بعد أن بلغ في وقت سابق المستوى المرتفع 66.79 دولار.

وزاد الخام الأمريكي 92 سنتا أو ما يعادل 1.5 بالمئة إلى 62.62 دولار للبرميل بعد أن بلغ أعلى مستوى في الجلسة عند 63 دولارا.

وصعد الخامان القياسيان ما يزيد عن اثنين بالمئة اليوم بعد أن ارتفعا نحو أربعة بالمئة في الجلسة السابقة.

ورفع جولدمان ساكس كوموديتيز ريسيرش توقعه لسعر خام برنت عشرة دولارات للفصلين الثاني والثالث من 2021، مشيرا إلى توقعات بانخفاض المخزونات، وارتفاع هوامش التكاليف لاستئناف أنشطة المنبع، وتدفقات على المضاربة.

ويتوقع بنك الاستثمار أن تبلغ أسعار برنت 70 دولارا للبرميل في الربع الثاني من 60 دولارا توقعها في السابق وأن تصل إلى 75 دولارا في الربع الثالث من 65 دولارا في السابق.

ويتوقع مورجان ستانلي أن ترتفع أسعار خام برنت إلى 70 دولارا للبرميل في الربع الثالث بفضل "مؤشرات على تحسن كبير للسوق" من بينها احتمالات طلب أفضل.

وأظهر استطلاع أولي لرويترز أمس الاثنين أن مخزونات النفط الخام والمنتجات المكررة في الولايات المتحدة انخفضت على الأرجح الأسبوع الماضي، بسبب التعطيلات في تكساس.

 

تباين الذهب

 

وفي أسواق المعادن، نزل الذهب خلال تعاملات الثلاثاء عن ذروة أسبوع، إذ يتعرض لضغوط بفعل ارتفاع الدولار، لكنه تماسك في نطاق ضيق في الوقت الذي ينتاب فيه الحذر المستثمرين قبيل شهادة يدلي بها جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي لأمريكي أمام الكونجرس في وقت لاحق اليوم.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1807.60 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1156 بتوقيت جرينتش، ليتداول بين 1802.80 و1815.63 دولار.

وتراجعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.1 بالمئة إلى 1807 دولارات.

وقال كريج إيرلام المحلل لدى أواندا إن تحركات الذهب تشير إلى "نهج الانتظار والترقب".

 

ارتفع الذهب في وقت سابق لأعلى مستوياته منذ 16 فبراير شباط عند 1815.63 دولار إذ لامست العملة الأمريكية لفترة وجيزة أدنى مستوى في أكثر من شهر. لكن الدولار انتعش منذ ذلك الحين وارتفع في أحدث تعاملات 0.1 بالمئة مقابل عملات منافسة رئيسية.

أيضا تراجعت جاذبية المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا بفعل تحويم عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية قرب أعلى مستوى في عام الذي وصلت إليه أمس الاثنين.

وارتفاع العوائد يؤثر سلبا على جاذبية الذهب كتحوط من التضخم إذ أنه يزيد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن النفيس الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.9 بالمئة إلى 27.92 دولار للأوقية، بعد أن بلغت ذروة ثلاث سنوات في وقت سابق عند 28.31 دولار. وتراجع البلاتين 1.9 بالمئة إلى 1248.93 دولار، بينما خسر البلاديوم 1.3 بالمئة إلى 2365.27 دولار.