قال مصدر نفطي ليبي، الخميس، إن إنتاج ليبيا من الخام وصل إلى 680 ألف برميل يوميا، وهو ما يزيد بأكثر من الثلث عن مستواه في وقت سابق هذا الشهر.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، رفعت حالة القوة القاهرة في آخر المنشآت التي كانت مغلقة بسبب حصار ضربته على صادرات الخام قوات من شرق البلاد واستمر ثمانية أشهر.

وتسبب الحصار منذ كانون الثاني/ يناير في هبوط إنتاج ليبيا من النفط إلى نحو 100 ألف برميل يوميا من 1.2 مليون برميل يوميا.

ومستوى الإنتاج الحالي ينطوي على قفزة كبيرة من حوالي 500 ألف برميل يوميا في وقت سابق من الشهر الجاري.

وفي الأسبوع الماضي، قالت مؤسسة النفط إنها تتوقع ارتفاع الإنتاج إلى مليون برميل يوميا خلال أسابيع قليلة مع قيام ليبيا عضو أوبك بإعادة تشغيل قطاعها النفطي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ريبسول، الخميس، إن الإنتاج من حقل الشرارة الليبي، وهو الأكبر في ليبيا، يبلغ نحو 160 ألف برميل يوميا وتوقع أن يرتفع تدريجيا إلى 300 ألف برميل يوميا.

 

 هبوط أسعار النفط بعد رفع القوة القاهرة عن صادرات ليبيا

وتسببت زيادة الإنتاج من ليبيا في الضغط على أسعار الخام في ظل مخاوف متنامية متعلقة بالطلب بسبب قيود بدأت حكومات فرضها لمكافحة موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد.

وتراجعت العقود الآجلة لبرنت وخام غرب تكساس الوسيط، الخميس، بأكثر من خمسة بالمئة مواصلة بذلك خسائر بذات النسبة تكبدتها في الجلسة السابقة.

ومن المتوقع أن تهيمن التوقعات المتشائمة للطلب وارتفاع الإنتاج الليبي على محادثات في اجتماع لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، وهي مجموعة تعرف باسم أوبك+، نهاية الشهر المقبل.

وخفضت أوبك+ الإنتاج بمقدار 7.7 ملايين برميل يوميا، لكن من المتوقع أن تقلل التخفيضات بنحو مليوني برميل يوميا اعتبارا من كانون الثاني/ يناير المقبل.