يتوجه رئيسا بنكي هبوعليم ولئومي الإسرائيليين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الشهر الجاري، في أول زيارة من نوعها منذ اتفاق البلدين على تطبيع العلاقات بينهما.


ويغادر وفد يقوده بنك هبوعليم في الثامن من أيلول/ سبتمبر ليزور أبوظبي ودبي حيث سيجتمع مع مسؤولين حكوميين وتجاريين فضلا عن رؤساء البنوك الكبرى في الإمارات.


ووصف الرئيس التنفيذي للبنك دوف كوتلر الأحد الزيارة بأنها "فرصة فريدة لإقامة علاقات وتعاون اقتصادي بين بلدينا وأنظمتهما المالية، مما سيحقق النمو الاقتصادي للطرفين".


وأضاف أن ثمة "رغبة ثنائية عاجلة" لإقامة علاقات اقتصادية قوية.


يرأس الوفد الثاني الرئيس التنفيذي لبنك لئومي ويُجري زيارته في 14 أيلول/ سبتمبر. وقال البنك إنه يأمل في أن يمهد الاتفاق الدبلوماسي لتعاون في المجالات المالية وفي التكنولوجيا والصحة والسياحة والزارعة والصناعة.


وقال بنك أبوظبي الأول الأسبوع الماضي إنه سيشرع في مناقشات مع بنكي هبوعليم ولئومي.

 

ومنذ بداية العام الجاري، يواجه الفلسطينيون تحديات متعددة، تمثلت في "صفقة القرن"، وهي خطة سياسية مجحفة بحقهم أعلنتها الولايات المتحدة في كانون الثاني/ يناير الماضي.

ثم تبعها مخطط إسرائيلي لضم نحو ثلث أراضي الضفة الغربية المحتلة، وبعده اتفاق الإمارات وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما في 13 أغسطس/آب المنصرم.