انخفض حجم التداولات في سوق لندن للصرف الأجنبي، أكبر مركز لتداول العملات في العالم، 16 بالمئة في الأشهر الستة حتى أبريل/ نيسان، مدفوعا بهبوط بنسبة 30 بالمئة في تداول الجنيه الإسترليني.

 

وقال بنك إنجلترا المركزي، الاثنين، إن المتوسط اليومي لتداولات الدولار-الإسترليني هبط بمقدار 138 مليار دولار (أو 32 بالمئة)، بعد أن كان سجل مستوى قياسيا مرتفعا في أكتوبر/ تشرين الأول 2019، بينما تراجعت تداولات اليورو-الإسترليني بمقدار 24.7 مليار دولار أو 31 بالمئة.

وانخفضت قيمة الصفقات في السوق الفورية 10 بالمئة إلى 677 مليار دولار في الأشهر الستة حتى أبريل/ نيسان 2020، من 754 مليار دولار في الأشهر الستة حتى أكتوبر/ تشرين الأول 2019.