تراجعت أسعار النفط، الأربعاء، بنحو 5 بالمئة مع تصاعد التوتر بين واشنطن وبكين حول "هونغ كونغ".

 

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء، أن واشنطن تعد رد فعل قويا على قانون الأمن القومي الذي تزمع الصين سنه من أجل هونغ كونغ، وأنه سيتم كشف النقاب عنه قبل نهاية الأسبوع.

 

وتسعى بكين لفرض قانون جديد للأمن القومي في هونغ كونغ لردع "الخيانة والتخريب والعصيان"، بعد تظاهرات حاشدة للمطالبة بتعزيز الديموقراطية شهدتها المدينة العام الماضي، تخلّلتها في كثير من الأحيان أعمال عنف.

ويتوقع محللون اقتصاديون أن يؤدي التدهور المحتمل في علاقات أكبر اقتصاديين بالعالم، إلى زيادة الضغط على الشركات العالمية والطلب على النفط الذي أضعفه فيروس كورونا.

 

وبحلول الساعة 15:52 بتوقيت غرينتش نزلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 1.69 دولارا ما يعادل 4.67 بالمئة إلى 34.48 دولارا للبرميل.


وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.68 دولارا ما يوازي 4.89 بالمئة إلى 32.67 دولارا للبرميل.

 

 "هونغ كونغ" تكبح خسائر الذهب وتهبط بأسعار النفط

وفي الولايات المتحدة، حيث بدأت بعض الولايات باستئناف النشاط الاقتصادي، عزز التفاؤل بشأن زيادة الطلب المعنويات، ولكن المحللين حذروا من أن التعافي يبدو هشا. وعطلة يوم الذكرى التي انتهت لتوها عادة ما تكون بداية لموسم ذروة الطلب على الوقود في الولايات المتحدة.

وقال إيه.إن.زد ريسيرش في مذكرة إن "التقديرات الأولية للطلب على البنزين منخفضة بما يصل إلى 30 بالمئة مقارنة مع العام الماضي مع بقاء الناس قريبا من منازلهم".

وتوقع بعض المحللين والبنوك توازنا في سوق النفط في حزيران/يونيو، ولكن مجموعة أوراسيا تقول إن هذه التقديرات قد تكون مفرطة في التفاؤل.

وأضافت في مذكرة أن "ثمة خطرا كبيرا بتكرار التفشي وإجراءات العزل".

 

وفي علامة على ضعف الطلب على الوقود، عملت المصافي اليابانية بنسبة 56.1 بالمئة من طاقتها الأسبوع الماضي، وهو أدنى معدل منذ عام 2005، وفق ما أوردت "رويترز".