قالت وكالة "رويترز"، الخميس، إن بنك "جي بي مورغان" الأمريكي يسعى لبيع قروض صندوقي السعودية والإمارات السياديين.

 

ونقلت الوكالة عن مصدرين لم تسمهما، قولهما إن "مورجان يستعد لموجة اقتراض بمنطقة الخليج؛ بسبب انخفاض أسعار النفط".

 

وأوضحت أن "البنوك تميل إلى الاحتفاظ بالقروض التي تمنحها لحكومات خليجية في محافظها، وتخفض فقط انكشافها عن طريق البيع في إطار من الهدوء من خلال عمليات ثنائية، إذ لا ترغب أن تبدو كأنها تتخلص من الأوراق في السوق".

 

ويساعد ذلك، بحسب "رويترز"، في الحفاظ على علاقات طيبة مع المقترضين في ضوء طلبات تمويل مستقبلية، لكن في ظل تداول القروض التي جمعتها دول الخليج الغنية بالنفط بشكل عام عند قيمها الاسمية، فإن هناك أيضا محفزات لبنوك أخرى لشرائها في السوق الثانوية.

 

وفي سياق متصل، اشترى صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الصندوق السيادي) حصصا بقيمة نحو مليار دولار في أربع شركات نفط أوروبية كبيرة، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

وأوضحت أن صندوق الثروة السيادي بالمملكة كوّن حصة بنحو 200 مليون دولار في إكوينور في الأيام القريبة من ارتفاع حاد في أسعار النفط الأسبوع الماضي.

والصندوق هو أداة ولي عهد المملكة الأمير محمد بن سلمان؛ لتعزيز الاستثمارات السعودية في الداخل والخارج، حيث يسعى إلى تنويع موارد الاقتصاد المعتمد بشدة على النفط.

 

اقرأ أيضا: السعودية وروسيا تتفقان على خفض نفطي غير مسبوق تحت ضغط أمريكي