هبطت الأسهم الأوروبية واليابانية في أول جلسة تداول بالفصل الجديد من العام 2020، بدفع من تنامي المخاوف بشأن ركود عالمي كبير بسبب وباء كورونا.

 

وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 2.4 بالمئة بحلول الساعة 0705 بتوقيت غرينتش، بعد أن اختتم أمس الثلاثاء أسوأ أداء فصلي في 18 عاما إذ عرقلت إجراءات العزل العام لاحتواء تفشي الفيروس أنشطة الشركات ما يثير مخاوف بشأن تخلف الشركات عن سداد ديون وتسريح كبير للعمالة.

 

وانخفض المؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 2.5 بالمئة فيما تراجع قطاع الشركات المالية سبعة بالمئة إذ انضمت بنوك بريطانية إلى نظيراتها الأوروبية في تعليق توزيعات الأرباح لدعم السيولة.

 

وأظهرت بيانات، الأربعاء، انكماش أنشطة المصانع في أنحاء آسيا في آذار/مارس إذ تسبب التفشي في شل سلاسل الإمداد، مع انخفاض حاد في صادرات اليابان وكوريا الجنوبية وهما مركزان كبيران للأنشطة ما طغى على تحسن متواضع في الصين.

وفي أول أيام السنة المالية الجديدة باليابان، نزل المؤشر نيكي 4.5 بالمئة ليسجل أقل مستوى إغلاق في أسبوع واحد عند 18065.41 نقطة. في حين يتأهب مستثمرون لإجراءات عزل عام محتملة في طوكيو وركود عالمي وانخفاض حاد لأرباح الشركات والمدفوعات والتوزيعات النقدية بسبب وباء فيروس كورونا.

 

لكن التعاملات ككل كانت منخفضة وبلغ حجم الأسهم المتداولة على المنصة الرئيسية 2.72 تريليون ين وهو أقل مستوى في شهر.

وزاد عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في العاصمة طوكيو ليسجل رقما قياسيا يوميا عند 78 شخصا أمس الثلاثاء ليتجاوز الإجمالي 500 حالة وسط مناشدات لرئيس الوزراء شينزو آبي لإعلان حالة طوارئ تسمح للسلطات ببدء إجراءات عزل عامة بما في ذلك فرض قيود على الحركة.

وأظهر استطلاع للشركات يجريه بنك اليابان المركزي اليوم الأربعاء أن معنويات المصنعين في اليابان تحولت لحالة من التشاؤم لأول مرة في سبعة أعوام.

وفقد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 3.7 بالمئة إلى 1351.08 نقطة وهو أقل مستوى إغلاق في أسبوع وأنهت جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو وعددها 33 اليوم على هبوط.

وكانت شركات الطيران القطاع الأسوأ أداء ونزل مؤشرها 6.7 بالمئة وهوى سهم إيه.إن.إيه هولدينغز 8.3 بالمئة.

وكانت الأسهم الدفاعية التي حققت أداء جيدا نسبيا في الأسابيع الماضية بين الأكثر تضررا مع بيع المستثمرين لها لجني أرباح في بداية السنة المالية.

ونزل سهم شركة كاو كورب للكيماويات ومستحضرات التجميل 6.3 بالمئة وتراجع سهم إن.تي.تي دوكومو المشغلة للهاتف المحمول 6.6 بالمئة.