خسرت أسعار النفط نحو 10 بالمئة على مدار 4 جلسات متتالية، ووصلت إلى أدنى مستوياتها في أكثر من عام.

 

وتراجعت أسعار النفط لليوم الخامس على التوالي، لتسجل أدنى مستوياتها منذ كانون الثاني/يناير  2019 حيث أجج تنامي حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا خارج الصين بواعث القلق من جائحة قد تكبح نمو الاقتصاد العالمي والطلب على الخام.

وفي الساعة 0741 بتوقيت غرينتش، كان خام برنت منخفضا 60 سنتا بما يعادل 1.1 بالمئة إلى 52.83 دولار للبرميل. ونزل العقد في وقت سابق إلى 52.53 دولار، أدنى مستوياته منذ الثاني من يناير كانون الثاني 2019.

وفي جلسات التداول الخمس إلى اليوم، هبط برنت 10.6 بالمئة، في حين فقد غرب تكساس 10.4 بالمئة، في أكبر خسائرهما بالنسبة المئوية على مدى خمسة أيام منذ أغسطس آب 2019.

وأمس الأربعاء، تجاوز عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا خارج الصين، مصدر التفشي، عدد الحالات الجديدة في الصين للمرة الأولى.

 ارتفاع مخزون النفط الأمريكي.. وخفض الإمداد يصعد بسعر الخام

 

ويثير انتقال الفيروس إلى اقتصادات كبيرة مثل كوريا الجنوبية واليابان وإيطاليا المخاوف من نمو محدود للطلب على الوقود. ويوم الأربعاء، توقعت فاكتس جلوبال إنرجي الاستشارية ألا يتجاوز نمو الطلب على النفط 60 ألف برميل يوميا في 2020، أو "صفر عمليا"، بسبب اتساع نطاق التفشي.

 

واقتدى النفط بخسائر الأسهم بعد تقارير عن وضع 83 شخصا في نيويورك تحت الملاحظة نظرا لاحتمال تعرضهم للفيروس.

وقال جيم ريتربوش، رئيس ريتربوش وشركاه، "في كل مرة يأتي خبر، خاصة إذا كان يتعلق بحالات جديدة في الولايات المتحدة كما في نيويورك، فإنه يقحم نفسه ويجبر على مزيد من البيع ويزيح مدخلات العوامل الأساسية الطبيعية جانبا."

وتأكدت أولى حالات الإصابة في دول مثل اليونان وجورجيا والبرازيل، بينما تفرض السلطات مزيدا من قيود السفر والحجر الصحي في عدة قارات.