أعلن مستثمر كويتي، عن ضخ استثمارات في الأردن لإنشاء مصفاة ومجمع للبتروكيماويات، بكلفة إجمالية تصل إلى 8 مليارات دولار.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للشيخ مشعل الجراح الصباح عقده في العاصمة عمان، الأربعاء، للإعلان عن مشروع مصفاة بترول ومجمع للبتروكيماويات في مدينة معان الأردنية.

وقال الصباح إن المشروع سيحول الأردن إلى بلد مصدّر للمنتجات البترولية، "حيث تصل الطاقة التكريرية للمصفاة إلى 150 ألف برميل يوميا، فيما يصل حجم الاستثمار في المشروع كاملا إلى 8 مليارات دولار".

ويعتبر الأردن بلدا مستوردا خالصا للنفط والمنتجات البترولية والطاقة، بمتوسط قيمة واردات سنوية 3 مليارات دولار، بينما بلغت قيمة واردات الطاقة حتى نهاية تشرين ثاني/ نوفمبر الماضي 2.89 مليار دولار.

 

 استطلاع: البطالة وانتشار الفقر أكثر ما يقلق الأردنيين

وذكر المستثمر الكويتي، أنه سيعمل على تحويل محافظة معان، لتصبح مثل مدينة الأحمدي النفطية في الكويت.

وزاد: "دراسة الجدوى المقدمة لوزارة الطاقة، تضمنت أن يبدأ مشروع الإنتاج الفعلي في النصف الثاني 2024، لكن سنسعى جاهدين لأن يبدأ العمل فيه خلال ثلاث سنوات".

وتابع: "الأولوية ستكون للعمالة الأردنية من حيث التدريب والتشغيل، وسيتم استخدام أحدث التكنولوجيا والمعدات اللازمة"، مشيرا إلى عزمه إنشاء معهد تدريبي لصناعة البتروكيماويات في مدينة معان".

ويعد الاستثمار الكويتي إجمالا، الأعلى قيمة في الأردن بقيمة 18 مليار دولار في مختلف القطاعات المالية والعقارية والصناعية والتعدينية، بحسب آخر بيانات هيئة الاستثمار الأردنية.