دعت القمة الخليجية إلى الانتهاء من تشريع للتكامل الاقتصادي الإقليمي بحلول 2025، بما في ذلك وحدة مالية ونقدية.

 

وحث البيان الختامي لقمة لدول مجلس التعاون الخليجي، الذي تلاه الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني وبُث على الهواء، على ضرورة تعزيز التعاون العسكري والأمني للحفاظ على الأمن الإقليمي.