تضررت غالبية أسهم الشركات الفرنسية بعد تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية عقابية تصل إلى 100 بالمئة على واردات بقيمة 2.4 مليار دولار من فرنسا بينها الشمبانيا وحقائب اليد والأجبان.

 

وانخفضت أسهم شركات السلع الفاخرة إل.في.إم.إتش وكيرنج وهيرميس نحو 1.5 بالمئة لكل منها.

 

يأتي ذلك في الوقت الذي تعافت فيه الأسهم الأوروبية، اليوم الثلاثاء، من أدنى مستوى في أسبوعين الذي بلغته في الجلسة السابقة.

 

وتلقت الأسهم الأوروبية الدعم من أسهم شركات التكنولوجيا والبنوك، حتى في الوقت الذي ما زال فيه المستثمرون يعانون جراء احتمالات نشوب نزاعات تجارية عالمية جديدة.

وارتفعت الأسهم الألمانية الشديدة التأثر بالتجارة 0.7 بالمئة، على الرغم من أن الأسهم الفرنسية صعدت على نحو هامشي فحسب بعد أن هددت الولايات المتحدة بفرض رسوم جمركية عقابية تصل إلى 100 بالمئة على واردات بقيمة 2.4 مليار دولار من فرنسا بينها الشمبانيا وحقائب اليد والأجبان.

لكن المؤشر الأوروبي الأوسع نطاقا ارتفع 0.5 بالمئة بحلول الساعة 0818 بتوقيت جرينتش، ليتعافى من انخفاض لأدنى مستوى في أسبوعين تقريبا أمس الاثنين بعد أن تحرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإعادة فرض رسوم على واردات معادن من البرازيل والأرجنتين.

 

ومن بين النقاط المتألقة، صعد سهم أوني كريديت أكبر بنوك إيطاليا 1.1 بالمئة بعد أن قال إنه سيعيد شراء أسهمه هذا العام ويقلص العمالة بواقع تسعة بالمئة بموجب خطة جديدة مستمرة حتى 2023 لخفض التكاليف بمقدار مليار يورو (1.1 مليار دولار) في غرب أوروبا.

 

اقرأ ايضا: رغبة ترامب في إرجاء اتفاق التجارة تصيب الأسواق بخيبة أمل

نيكي يهبط


وفي اليابان، انخفض المؤشر نيكي القياسي، اليوم الثلاثاء، مع تجدد المخاوف بشأن التجارة العالمية في أعقاب فرض ترامب رسوما جمركية على واردات من البرازيل والأرجنتين كما نالت بيانات القطاع الصناعي الأمريكي الضعيفة من المعنويات.

وهبط المؤشر نيكي 0.64 في المئة عند الإغلاق ليصل إلى 23379.81 نقطة ونزل المؤشر القياسي 1.46 بالمئة إلى 23186.84 نقطة في وقت سابق ولكنه تمكن من إنهاء الجلسة فوق متوسطه المتحرك في 25 يوما عند 23249 نفطة وهو مستوى فني مهم.

وأمس الاثنين، أعلن ترامب فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم القادمة من البرازيل والأرجنتين ليثير مخاوف من احتمال تصعيد جديد في التوترات التجارية مع الصين أيضا.

وأظهرت بيانات معهد إدارة التوريدات أن قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة انكمش لرابع شهر على التوالي في نوفمبر تشرين الثاني ليضعف التفاؤل في السوق بعد قراءة قوية لمسح للقطاع ذاته في الصين.

وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.45 في المئة مسجلا 1706.73. وهبط عدد كبير من الأسهم بلغ 74 بينما ارتفع 26 سهما.

وكان من بين الخاسرين عدد كبير من أسهم القطاعات الدفاعية من بينها سكك حديد شرق اليابان التي فقدت أسهمها 1.3 بالمئة وكيكومان كورب التي تراجعت أسهمها 3.4 بالمئة ونيشين جروب التي هبطت 2.7 بالمئة.

 

اقرأ ايضا: واشنطن تهدد بمضاعفة رسوم جمركية على فرنسا.. ورد أوروبي

وول ستريت تتراجع 

 

وتراجعت بورصة وول ستريت أمس الاثنين من مستويات قياسية مرتفعة سجلتها الأسبوع الماضي مع إحجام المستثمرين عن الشراء بعد بيانات مخيبة للآمال بشان قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة، وتجدد المخاوف حيال محادثات التجارة بين أمريكا والصين.


وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول منخفضا 268.37 نقطة، أو 0.96 بالمئة، إلى 27783.04 نقطة بينما تراجع المؤشر ستاندرد اند بورز500 الأوسع نطاقا 27.11 نقطة، أو 0.86 بالمئة، ليغلق عند 3113.87 نقطة.


وأغلق المؤشر ناسداك المجمع منخفضا 97.48 نقطة، أو 1.12 بالمئة، إلى 8567.99 نقطة.