قالت المستشارة بالبيت الأبيض، كيليان كونواي، اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة والصين "تقتربان حقا" من إبرام اتفاق تجاري أولي.

وأضافت كونواي في مقابلة مع قناة " فوكس نيوز": "نشعر أن الصفقة بصدد التوقيع وسنواصل العمل الدؤوب لتحقيق ذلك"، دون مزيد من التفاصيل.

وأوضحت كونواي أن هناك مسائل عالقة بين البلدين تشمل نقل التكنولوجيا وسرقة حقوق الملكية الفكرية والاختلال التجاري مع الصين. بحسب ما نقلته "الأناضول".

وفي وقت سابق اليوم، قالت وزارة التجارة الصينية إن نائب رئيس وزراء الصين ليو خه والممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين تحدثوا هاتفيا اليوم لبحث القضايا المتعلقة بـ "المرحلة الأولى" من الاتفاق التجاري بين البلدين.

وحسب بيان صادر عن الوزارة، انضم للمحادثة الهاتفية وزير التجارة تشونغ شان ومحافظ البنك المركزي يي قانغ ونائب رئيس لجنة الدولة للتنمية والإصلاح نينغ جي تشه.

وبعد قرابة 11 شهرا من المباحثات التجارية، لم يوقع الجانبان على أية توافقات أولية بشأن إنهاء 15 شهرا من الزيادات المتبادلة في الرسوم والجمارك على واردات البلدين.

والأسبوع الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماع حكومي: "إذا لم نتوصل إلى اتفاق مع الصين، فسأقوم فقط برفع الرسوم الجمركية"، دون مزيد من التفاصيل.

والجمعة الماضي، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ، إن بلاده تسعى نحو إبرام "المرحلة الأولى" من الاتفاق التجاري مع الولايات المتحدة، "على أساس الاحترام المتبادل والمساواة".

وفي 11 أكتوبر  الماضي، انتهت الجولة الأخيرة من المحادثات التجارية بين البلدين في واشنطن.

واتفقت الولايات المتحدة والصين آنذاك على "مرحلة أولى" من اتفاق للتجارة، تشمل المشتريات الزراعية والعملة، وبعض جوانب حماية الملكية الفكرية.

ومنذ بداية 2018، تبادل البلدان فرض رسوم جمركية على سلع تقدر قيمتها بمئات مليارات الدولارات، ما أدى إلى تضرر الأسواق المالية وتوتر معنويات الشركات والمستهلكين.