قال الخبير الاستراتيجي في العملات الأجنبية ببنك "إتش.إس.بي.سي، ديفيد بلوم، الثلاثاء، إن نتيجة الانتخابات العامة في بريطانيا سوف تحدد مصير الجنيه الإسترليني إما الارتفاع القوي أو الانخفاض خلال العام المقبل.

وأوضح رئيس أبحاث العملات الأجنبية خلال حوارة مع وكالة بلومبيرغ الأمريكية، أن النتيجة التي تمهد الطريق لصفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الإسترليني بنحو 12 بالمئة إلى 1.45 دولار بنهاية العام المقبل.

ويرى بلوم، أن إتمام البريكست بدون صفقة قد يدفع الإسترليني للانخفاض بنحو 15 بالمئة إلى 1.10 دولار.

وبحلول الساعة 7:18 مساءً بتوقيت جرينتش، انخفض الإسترليني أمام الدولار بنحو 0.3 بالمئة إلى 1.2917 دولار.

 

أقرأ أيضا: الجنيه الإسترليني يقفز أمام اليورو في 6 أشهر لأعلى مستوى

وتابع بلوم، "نتيجة الانتخابات ستحدد مستقبل العملة البريطانية".

وأشار بلوم، "يبدو وكأن الأغلبية ستذهب للمحافظين ولكنها ليست بهذه البساطة، وأي شيء يمكن أن يحدث".

 

وينتظر المستثمرون عقد الانتخابات العامة في 12 كانون الأول/ ديسمبر والتي قد تكون حلاً لأزمة البريكست المستعصية.