ارتفعت أسعار الذهب و النفط، الخميس، بعد بيانات اقتصادية ضعيفة في الصين، وانخفاض مخزونات الخام الأمريكية. 

وارتفعت أسعار الذهب في ظل تراجع الأسهم الآسيوية بعد بيانات اقتصادية أضعف من المتوقع من الصين كبحت الإقبال على المخاطرة وعززت الطلب على أصول الملاذ الآمن.

وبحلول الساعة 07:52 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب مرتفعا 0.2 بالمئة عند 1466.51 دولار للأوقية (الأونصة)، بينما زادت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.3 بالمئة إلى 1467.10 دولار للأوقية.

وتراجعت البورصات الآسيوية بعد أن تباطأ نمو إنتاج المصانع الصينية بشكل فاق التوقعات بكثير في تشرين الأول/ أكتوبر، إذ يتعرض النشاط في ثاني أكبر اقتصاد في العالم لضغوط بفعل ضعف الطلب العالمي والمحلي وحرب التجارة الصينية الأمريكية التي طال أمدها.

وقال المحلل لدى أواندا، جيفري هالي، "يلقى الذهب دعما بعد أن جاء الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة بالصين دون التوقعات.

وتابع هالي، "سيلقى الذهب مزيدا من الدعم من تدهور جديد في هونج كونج هذا الأسبوع، لكن أهم شيء في الحقيقة هو محادثات التجارة الجارية تلك، والتي باتت أشبه بالدوران في حلقة مفرغة".

وفي أسواق النفط، ارتفعت أسعار الخام بعد أن أظهرت بيانات للقطاع تراجعا مفاجئا في المخزونات الأمريكية، في حين جاء دعم إضافي من تصريحات مسؤول في أوبك عن نمو دون المتوقع لإنتاج النفط الصخري بالولايات المتحدة في 2020.

لكن حد من المكاسب إشارات متباينة بخصوص الطلب على النفط في الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، حيث زاد الناتج الصناعي أبطأ من المتوقع في تشرين الأول/ أكتوبر، لكن استهلاك المصافي من الخام سجل ثاني أعلى مستوى له على الإطلاق.

وبحلول الساعة 0606: بتوقيت جرينتش، كانت العقود الآجلة لبرنت مرتفعة 39 سنتا بما يعادل 0.6 بالمئة إلى 62.76 دولار للبرميل، في حين زاد الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 39 سنتا أو 0.7 بالمئة ليصل إلى 57.51 دولار للبرميل.

 

أقرأ أيضا: الذهب يهبط لأدنى مستوى عقب اتفاق بكين وواشنطن

كان الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، محمد باركندو، قال الأربعاء إن من المرجح خفض توقعات المعروض في 2020، ولاسيما من النفط الصخري الأمريكي، مضيفا أن بعض شركات النفط الصخري في الولايات المتحدة لا تتوقع نمو الإنتاج أكثر من حوالي 300 إلى 400 ألف برميل يوميا.

وقال هوي لي، الاقتصادي لدى بنك أو.ٍسي.بي.سي في سنغافورة، إنه في حين دعمت تصريحات باركندو الأسعار، فإنه لا توجد طريقة واضحة يمكن لأوبك أن تتوقع بها إنتاج النفط خارج دول المنظمة.

وقال "لا أتوقع تغيرات كبيرة في المعروض ولذا ستظل الأسعار داخل النطاق ذاته الذي لازمته منذ مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر".

تتناقض تصريحات باركندو أيضا مع توقعات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأربعاء، بأن إنتاج الولايات المتحدة من النفط بصدد تسجيل مستويات قياسية مرتفعة جديدة هذا العام والعام القادم.

وقال معهد البترول الأمريكي يوم الأربعاء إن مخزونات الخام تراجعت على غير المتوقع 541 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر، بينما توقع المحللون زيادتها 1.6 مليون برميل يوميا. وارتفعت مخزونات البنزين ونواتج التقطير، حسبما أظهرته بيانات المعهد.

وفي هونج كونج، أصاب محتجون ضد الحكومة أجزاء من المدينة بالشلل لليوم الرابع، مما دفع لإغلاق مدارس وإيقاف طرق سريعة ووسائل نقل أخرى.