أعلنت وزيرة الأشغال العامة الكويتية جنان رمضان بوشهري اليوم الثلاثاء استقالتها من منصبها في مجلس الأمة (البرلمان) تفاديا لطرح الثقة بها بعد استجواب عاصف من أحد النواب.

 

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن بوشهري، وهي أيضا وزيرة الدولة لشؤون الإسكان، قولها "من هذه المنصة أعلن تقديم استقالتي لأنه مع الأسف الشركات وأصحاب النفوذ أقوى من الحق".

 

وقالت إنها تقف اليوم "برأس مرفوعة" في مواجهة أصحاب النفوذ، معربة عن فخرها واعتزازها بكل قرار اتخذته للحفاظ على حق الدولة.

 

خاضت الوزيرة منذ صباح اليوم استجوابا مقدما من النائب عمر الطبطبائي الذي يتهمها بإساءة استخدام السلطة والتعسف وإهدار المال العام وسوء الادارة في أزمة الطرق بعد تعرض طرق الكويت لأضرار فادحة بسبب الأمطار التي هطلت بغزارة العام الماضي.

وأصبحت الحكومة الكويتية في مرمى اتهامات نيابية لا تنتهي بسبب الأضرار الكبيرة التي لحقت بالممتلكات جراء أمطار غزيرة وسيول في أنحاء البلاد في نوفمبر تشرين الثاني الماضي واستقال على إثرها وزير الأشغال العامة في حينها حسام الرومي.

 

وأعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم اليوم أن عشرة نواب تقدموا بطلب لطرح الثقة بالوزيرة بوشهري.

والاستجوابات البرلمانية أداة رقابية قوية يستخدمها أعضاء مجلس الأمة الكويتي في مواجهة أعضاء الحكومة، وعادة ما تتسبب في أزمات سياسية بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، وتؤدي في بعض الأحيان إلى استقالة وزراء أو استقالة الحكومة بأكملها أو حل البرلمان.

 

ويخوض وزير الداخلية الكويتي الشيخ خالد الجراح الصباح الليلة استجوابا ثانيا من النائب رياض العدساني.