توقفت، اليوم الثلاثاء، شحنات نفط الجزائر من ميناء سكيكدة، فيما أعلنت شركة النفط الجزائرية سوناطراك تجديد عقد مع إديسون الإيطالية متعددة الجنسيات، لبيع وتسليم الغاز الجزائري في السوق الإيطالية لمدة 8 سنوات قادمة قابلة للتجديد عامين إضافيين.

 

وقال تلفزيون النهار الخاص، اليوم الثلاثاء، إن الأمطار الغزيرة أوقفت شحنات النفط الجزائرية من ميناء سكيكدة اليوم الثلاثاء.

ولم يتسن الاتصال على الفور بشركة سوناطراك للطاقة المملوكة للدولة للحصول على تعقيب.

 

وأعلنت سوناطراك، اليوم الثلاثاء، تجديد عقد مع إديسون الإيطالية متعددة الجنسيات، لبيع وتسليم الغاز الجزائري في السوق الإيطالية لمدة 8 سنوات قادمة قابلة للتجديد عامين إضافيين.

وذكر بيان للشركة الجزائرية، أن الطرفين توصلا إلى اتفاق لتجديد عقد بيع وشراء الغاز الطبيعي، المسلم في السوق الإيطالية لمدة ثماني سنوات، عبر تزويد الشركة الإيطالية بمليار متر مكعب كل سنة لمدة 8 أعوام.

ويبدأ سريان العقد الجديد اعتبارا من مطلع 2020.

وستسمح الاتفاقية لشركة سوناطراك بتعزيز موقعها في السوق الإيطالية، حيث تبقى واحدة من الموردين الرئيسيين للغاز الطبيعي في هذه السوق.

وشركة "إديسون" الإيطالية تعتبر خامس شركة للطاقة في البلاد، وتنشط في مجالات توزيع وإنتاج وبيع الكهرباء والغاز، ومملوكة كلية لمجمع كهرباء فرنسا.

وفي 16 مايو/ أيار الماضي، جددت سوناطراك عقود توريد الغاز لصالح "إيني" الإيطالية لمدة 10 سنوات بكميات تقدر بـ 9 مليارات متر مكعب كل عام.

وأعلنت سوناطراك قبل أشهر تسويق 95 مليار متر مكعب من الغاز في 2018، من بينها 55 مليار متر مكعب في الأسواق الخارجية (صادرات)، في حين بلغ إنتاجها 135 مليار متر مكعب.

وتزود الجزائر أوروبا بالغاز عبر 3 أنابيب، الأول نحو إيطاليا ويمر عبر تونس وصولا إلى جزيرة صقلية جنوبي البلاد، والثاني يصلها بإسبانيا مرورا بالأراضي المغربية، والثالث يصلها بمدينة ألميرية الإسبانية (جنوب شرق) مباشرة من بلدة بني صاف الساحلية (غرب).