أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، الاثنين، فوز ثلاثة بجائزة نوبل للعلوم الاقتصادية لعام 2019، بينهما باحثان من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

وأكدت لجنة الجائزة فوز الهندي أبهيجيت بانيرجي، والفرنسية إستير دوفلو، والباحث الأمريكي مايكل كريمر، بجائزة نوبل للعلوم الاقتصادية لعام 2019، لبحوثهم الرائدة حول الفقر العالمي.

 

وذكرت اللجنة أن الباحثين استحقوا الجائزة عن أبحاثهم حول أفضل الطرق لمحاربة الفقر في العالم، وذلك عبر تقسيم هذه المشكلة إلى تساؤلات أصغر قابلة للإدارة بصورة أفضل، مثل التدخلات الأكثر فعالية لتحسين صحة الطفل.

 

وأضافت اللجنة أن الجائزة ستُقسم بالتساوي على الباحثين الثلاثة. ويطلق على جائزة الاقتصاد، التي لم تكن مدرجة ضمن الجوائز الأساسية التي ذُكرت في وصية ألفريد نوبل، اسم جائزة بنك السويد في العلوم الاقتصادية في ذكرى ألفريد نوبل.

 

أقرأ أيضا: ماذا قدم آبي أحمد في عام ونصف ليستحق جائزة نوبل؟

وكان الباحثون قد أحدثوا ثورة في الاقتصاد التنموي من خلال التجارب الميدانية الرائدة، مثل اختبارات الأدوية لشركات الأدوية، والتي تولد رؤى عملية حول كيفية استجابة الفقراء للتعليم والرعاية الصحية وغيرها من البرامج التي تهدف إلى انتشالهم من الفقر.

وقال دوفلو، أحد الفائزين بالجائزة، في مؤتمر صحفي عقدته أكاديمية العلوم السويدية الملكية للعلوم "دون قضاء بعض الوقت في فهم تعقيدات حياة الفقراء ولماذا يتخذون الخيارات التي يتخذونها ... من المستحيل تصميم النهج الصحيح".

  

ويمول الجائزة البنك المركزي السويدي، وتم منحها أول مرة عام 1969، ما يعني أن هذا العام هو المرة الحادية والخمسون التي يتم فيها منح جائزة نوبل للعلوم الاقتصادية.. ومع إعلان منح نوبل للاقتصاد اليوم تختتم جوائز نوبل.