هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مجدد بمحو الاقتصاد التركي، إذا قضى الجيش التركي في سوريا على السكان الأكراد بالمنطقة.

 

وفي رده على سؤال لأحد الصحفيين عما إذا كان يخشى من أن يقدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على القضاء على الأكراد، قال ترامب "سأمحو اقتصاده إذا حدث ذلك".

وأضاف قائلا "فعلت ذلك بالفعل من قبل مع القس برانسون" وذلك في إشارة إلى عقوبات أمريكية على تركيا بشأن احتجاز مواطن أمريكي. وقال الرئيس الأمريكي "أتمنى أن يتصرف بعقلانية".

 

 الليرة تهبط 2 بالمئة بعد تهديد ترامب بـ"محو الاقتصاد التركي"

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الرئيس التركي إطلاق جيش بلاده، بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لإنهاء سيطرة الوحدات الكردية عليها، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

 

والإثنين الماضي، غرد ترامب عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قائلا: "كما ذكرت بقوة من قبل وأعيد أيضا، إذا فعلت تركيا أي أمر أعتبره بحكمتي العظيمة التي لا مثيل لها خارج الحدود، فسوف أقوم بتدمير اقتصاد تركيا وإزالته بالكامل (ولقد فعلت هذا الأمر من قبل)، عليهم والأوروبيين الانتباه".

 

وعلي صعيد آخر، وقبل يوم من محادثات تجارة صينية أمريكية رفيعة المستوى، قال ترامب،  للصحفيين، أمس الأربعاء، "إذا استطعنا إبرام اتفاق فسوف نبرمه، ثمة فرصة طيبة حقا."


وأضاف "في رأيي أن الصين تريد إبرام اتفاق أكثر مني."

 

ومن المقرر أن تنطلق، اليوم الخميس، في واشنطن،المباحثات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وتستمر لمدة يومين، وسط ترقب وآمال حذرة للمستثمرين والأسواق الدولية.

 

 هل تعرقل "القائمة السوداء" التوصل لاتفاق صيني-أمريكي؟