أحالت السلطات المصرية رجل الأعمال، محمد علي، إلى نيابة التهرب الضريبي؛ للتحقيق في إخفائه ملايين الجنيهات من أرباحه عند تقديم إقراراته الضريبية السنوية لمصلحة الضرائب.

ووافق وزير المالية المصري على تحريك دعوي قضائية ضد علي، المقاول وصاحب شركة (أملاك للمقاولات)، التي نفذت عدة مشاريع للجيش المصري بمليارات الجنيهات.

وقالت الإدارة العامة لمكافحة التهرب الضريبي بمصلحة الضرائب، وفقا لصحيفة أخبار اليوم (الحكومية)، إن علي "قام بإخفاء جزء من أرباحه، يبلغ نحو 7 ملايين و114 ألف جنيه، عن نشاطه في التصرفات العقارية والمقاولات عند تقديم إقراراته الضريبية عن السنوات من 2011 إلى 2018".

وأضافت: "كما قام بإخفاء نحو 737 ألف جنيه عن نشاطه في التصرفات العقارية عند تقديم إقراراته عن السنوات 2012 و2016 و2018، إلى جانب إخفاء نحو 140 ألف جنيه من أرباحه عند تقديم الإقرارات عن عامي 2010 و2018  عن نشاطه في المقاولات، وكذلك إخفاؤه نحو 120 ألف جنيه من أرباحه عند تقديم إقراراته الضريبية عن شركته أفريكان ميدل إيست عن عامي 2012 و2018".

 

 إيكونوميست: هكذا حرك محمد علي مشاعر المصريين الغاضبة

وفي وقت سابق، قال الإعلامي المصري محمد الباز، عبر برنامجه "90 دقيقة"، الذى يعرض على قناة "المحور" الفضائية، إن علي مديون للدولة المصرية، ولديه في مصر ممتلكات كثيرة، مطالبا المسؤولين بالتحفظ على أمواله وممتلكاته لتسديد ديونه للدولة.


وجاء تحريك دعاوي قضائية ضد محمد علي، والدعوة بمصادرة أمواله، بعدما كشف وقائع فساد متورطا فيها رئيس سلطة الانقلاب عبدالفتاح السيسي، وعدد من قيادات الجيش، ودعا الشعب المصري أكثر من مره للخروج بمظاهرات حاشدة في شوارع مصر لإسقاط السيسي.