حققت أسعار النفط الخام، اليوم الإثنين، ارتفاعًا ملحوظًا، بعد الهجوم الذي شنه انفصاليون يمنيون على منشأة نفط سعودية، مطلع الأسبوع الجاري.

 

ويبحث المتعاملون عن أي مؤشرات على تراجع التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، إلا أن تقريرًا متشائمًا لمنظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" أثار مخاوف بشأن نمو الطلب على النفط.

 

وبحلول الساعة 0255 بتوقيت جرينتش، ارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 64 سنتا أو نحو 1.1 في المائة إلى 59.28 دولار للبرميل.

 

وارتفع خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 55 سنًتا، أو واحدًا في المائة إلى 55.42 دولار للبرميل.

 

وقال إدوارد مويا كبير محللي الأسواق في أواندا بنيويورك: "يستفيد النفط من التفاؤل العام المتمثل في أننا لن نشهد سيناريو الحرب التجارية الرهيبة وبعدما نبه هجوم بطائرة مسيرة على منشآت للنفط والغاز في السعودية الأسواق بأن التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط لن تنتهي قريبا".

 

ومن ناحية أخرى، قال لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض إن ممثلي الشئون التجارية في الولايات المتحدة والصين سيجرون محادثات في غضون عشرة أيام وأنه "إذا نجحت هذه الاجتماعات، نعتزم دعوة (ممثلي) الصين للحضور إلى الولايات المتحدة" لدعم إحراز تقدم في المفاوضات من أجل إنهاء الحرب التجارية التي باتت تشكل خطرًا محتملاً على النمو الاقتصادي العالمي.