حذر مسؤول إيراني من تداعيات عقوبات واشنطن ضد طهران، وانعكاساتها على الأسواق الدولية، وكذلك الشعب الإيراني.

 

وقال نائب وزير النفط الإيراني للشؤون الدولية والتجارة إن العقوبات الأمريكية المفروضة على صناعة النفط في بلاده "ستؤثر سلبا على أسواق النفط العالمية".

وأضاف أمير حسين زماني نيا، في تصريحات أوردها موقع وزارة النفط الإيرانية اليوم: "في المقابل، العقوبات الأمريكية ستجعل الحياة أكثر صعوبة للشعب الإيراني".

ويدخل في 2 مايو/أيار المقبل، قرار أمريكي يقضي بإلغاء إعفاءات من شراء النفط الإيراني كانت مخصصة لـ8 بلدان هي: تركيا والصين والهند وإيطاليا واليونان واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان.

وتعليقاً على القرار الأمريكي، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، إن "الاقتراح (الأمريكي) بشراء النفط من أي دولة أخرى غير إيران، هو تجاوز للحدود"، مبيناً أن تركيا "تعارض مثل هذه الخطوات والإملاءات". 

 

 إيران تهدد مجددا بمنع تصدير النفط عبر مضيق هرمز

واعتبر زماني نيا "فكرة أن بعض البلدان يمكن أن تعوض النقص الناجم عن نقص النفط الخام الإيراني من السوق، غير ملائمة سياسيا وتقنيا".

وفي وقت سابق، أعلنت السعودية والامارات استعدادهما لتعويض سوق النفط بالإمداد اللازم بعد قرار واشنطن بمنع تجديد الإعفاءات للدول المستوردة للنفط الإيراني.

وحسب بيانات (أوبك)، انخفض إنتاج النفط الإيراني إلى مستوى 2.69 مليون برميل يوميا في الشهر الماضي، من 3.8 ملايين برميل في مارس/آذار 2018.

وتابع زماني نيا: "الأوقات البائسة تحتاج إلى تدابير تناسبها"، دون مزيد من التفاصيل.

والإثنين الماضي، هددت إيران، بإغلاق مضيق هرمز، الممر المائي الحيوي لشحنات النفط العالمية، حال منعها من استخدامه، فيما يبدو أنه رد على التحرك الأمريكي لإنهاء الإعفاءات من صادرات النفط الإيرانية.

ويشكل إنتاج إيران النفطي من الطلب العالمي على الخام، وفق بيانات مارس/آذار الماضي الصادرة عن "أوبك"، نحو 2.7 بالمائة، مقارنة مع 3.8 بالمائة في مايو/ أيار 2018.