قال مسؤول كبير في صندوق النقد الدولي إن الصندوق لا يستطيع تقديم تمويل إضافي للسودان، وسط الأوضاع التي تعيشها البلاد اقتصاديا وسياسيا لا سيما مع الفترة الانتقالية التي تعيشها بعد عزل الجيش الرئيس عمر البشير ونظامه السابق.

وتابع المسؤول وفق "رويترز"، بأن الصندوق "يواصل تقديم الدعم الفني والسياسي للسودان، لكنه لن يقرضه، بسبب المتأخرات".

واشترط جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد، أن يعالج السودان مشكلة المتأخرات، موضحا أنه "لا يمكننا تزويدهم بإقراض إضافي بموجب لوائحنا طالما أنهم ما يزالون يتحملون متأخرات".

 

 السودان يوقع اتفاقات تمويل بـ300 مليون دولار مع صناديق عربية‎

ولكنه أوضح أن المجلس العسكري لم يتواصل مع صندوق النقد الدولي بشأن ديون البلاد، لكن الصندوق واصل تعامله مع السلطات السودانية بعد الاضطرابات السياسية.

ويجري المجلس العسكري الانتقالي في السودان محادثات مع قوى سودانية، بشأن تشكيل هيئة مشتركة لقيادة المرحلة الانتقالية بعد حكم عمر البشير الذي استمر 30 عاما.

 

 خبير: هذه كلمة سر إنعاش الاقتصاد السوداني بعد البشير