وقعت شركة القناة للسكر، الأحد، 3 عقود استثمارية بقيمة 5 مليارات جنيه لدعم إقامة مشروع زراعي وصناعي في غرب المنيا.

 

ووفق بيان لوزارة الاستثمار شهد محمد عبد الوهاب، نائب الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، توقيع شركة القناة للسكر، 3 عقود استثمارية بقيمة 5 مليارات جنيه، لدعم إقامة مشروع زراعي وصناعي في غرب المنيا.

 

ويتكون العقد الأول من ثلاث اتفاقيات مع مجموعة الخريف السعودية لغرض زراعة الأرض باستخدام أحدث الميكنة الزراعية، وتوريد 1000 جهاز للري المحوري ذاتي التشغيل، وعقد صيانة أجهزة الري المحوري.

 

بينما وقعت الشركة، التي تعد صاحبة أكبر مصنع لإنتاج السكر الأبيض عالي الجودة من البنجر في العالم، العقد الثاني مع شركة المقاولات الصينية العملاقة "سينوما سي دي آي" لغرض بناء مصنع السكر بحلول يناير 2021.

 

ووقعت الشركة العقد الثالث مع شركة السويدي إليكتريك لتوصيل خطوط الكهرباء بالجهد الفائق من المحطة الرئيسية (غرب ملوي- المنيا) لتمر عبر مسافة 50 كيلومترا حتى موقع شركة القناة للسكر، بالإضافة لإنشاء محطات المحولات الفرعية لتغذية المصنع والمزرعة بالكهرباء.

 

ووفقا للبيان، ضخت مجموعة جمال الغرير الإماراتية وعدد من المساهمين من دولة الإمارات العربية المتحدة والذين يمثلون الشريك الأجنبي في شركة القناة للسكر، استثمارات خلال العام الحالي بقيمة 100 مليون دولار، و1.2 مليار جنيه (69 مليون دولار) مع تحالف يضم ستة بنوك.

 

واستهدفت هذه الاستثمارات تمويل عمليات الشراء والبناء والتشغيل لمشروعها في غرب المنيا لمدة ستة أشهر لحين الانتهاء من توقيع اتفاق قيمته 700 مليون دولار، وفق المدة الزمنية المتفق عليها مع وزارة الزراعة.

 

وقالت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، إنها أولت المشروع الاهتمام الكامل وسعت لإزالة جميع المعوقات المتعلقة به والتي استمرت إلى أن كللت جهودها بالنجاح، وتم توقيع العقد لإقامة أكبر مشروع استثماري زراعي وصناعي في مصر العام الماضي، بإجمالي استثمارات تقدر بنحو مليار دولار.

 

وصمم المصنع الجديد في غرب المنيا لإنتاج 900 ألف طن من سكر البنجر سنوياً، إلى جانب تنمية واستصلاح واستزراع 181 ألف فدان من الأراضي الصحراوية غرب المنيا (ضمن مشروع الرئيس عبد الفتاح السيسي لاستصلاح واستزراع 1.5 مليون فدان) بهدف إنتاج 2.5 مليون طن من بنجر السكر سنوياً، ومحاصيل استراتيجية أخرى مثل القمح والذرة.

 

وسيسهم المشروع في سد العجز بين إنتاج السكر واستهلاكه في مصر بنسبة 75% مما يوفر واردات قيمتها 900 مليون دولار، بينما سيتم تصدير منتجات ثانوية بقيمة 120 مليون دولار سنوياً.

 

وأشارت الوزارة إلى أنه خلال أقل من عام من بدء تنفيذ المشروع، انتهت الشركة المنفذة لمشروع شركة القناة للسكر من حفر 52 بئرا عالية الإنتاج باستخدام تكنولوجيا حفر جديدة تتيح تقليل تكلفة الاستثمار والتشغيل للمتر المكعب من المياه، كما استخدمت لأول مرة في مصر مواسير صناعة مصرية 100% في تبطين الآبار.

 

وأوضحت أن الشركة تستهدف زراعة 25 ألف فدان على الأقل خلال العام الجاري بمحاصيل بنجر السكر والقمح، وتعتمد الزراعة في مشروع الشركة على أعلى مستويات التكنولوجيا الحديثة في التحكم والمراقبة، وذلك لتقليل استهلاك المياه وزيادة الإنتاجية.

 

وتخطط الشركة للانتهاء من إنشاء المصنع في يناير 2021 لإجراء تجارب التشغيل استعداداً لبدء الإنتاج مع موسم حصاد 2021، والذي يبدأ في شهر فبراير، وسوف تبدأ أعمال الكهرباء خلال مايو 2019 لتصل الكهرباء للمشروع نهاية 2019.

 

وشركة القناة للسكر هي شركة مساهمة مصرية، تمتلك مجموعة جمال الغرير وموربان إنرجي الإماراتيتين 70% من أسهمها، بينما تمتلك الأهلي كابيتال القابضة المصرية (التابعة للبنك الأهلي المصري) 30% من الشركة