الثقة. كلمة واحدة حتى لها تأثير قوي للغاية على أي شخص بغض النظر عن أي نوع من النشاطات الصناعية أو التجارية التي تقوم بها. صدق أو لا تصدق، يمكن أن تكون الثقة بالنفس مؤسسا لنجاحك المستقبلي أو طريقاً رائعاً لتحقيق أحلامك في أي مجال تعمل به.

في مجال الأعمال التجارية، وجود الثقة بالنفس أمر لا غنى عنه خاصة إذا كنت تريد الوصول إلى القمة. لا يمكن أن يولد كل الناس بثقة كاملة لتعزيز مهاراتهم ومواهبهم. يمكن تطويرها والوصول إليها شيئاً فشيئاً.

عندما يتعلق الأمر بعالم تداول الفوركس، فإن تطوير عقلية قوية هو ما يجعل المتداول يجقق نجاحات لا حدود لها.

فقط تخيل كيف يبذل المتداولون قصارى جهدهم للبقاء في السوق بينما يتنافسون ليكونوا في القمة. أن تصبح غنيا في تداول الفوركس ليس سهلاً. وعلى الأخص، أنه ليس ملعباً للمتداولين الذين ليس لديهم عقلية ومهارات تداول ناجحة. يجب على جميع المتداولين أن يدركوا أن المخاطرة هي جزء من العالم الذي يعيشون فيه، لكنهم لا يستطيعون فعل ذلك دون ثقة.

التفكير في تداول الفوركس

التداول يجب أن يكون للأشخاص الذين نضجوا بما فيه الكفاية حتى يقدروا على تلقي أو تحمل كل يحمله السوق إليهم. الفوز والفشل في التداول أمران طبيعيان. إنها مجرد مسألة كيف يحقق المتداولين أي واحدة منها سواء بالربح أو الخسارة. يجب أن يتعلم المتداولون شيئاً ما من فشلهم في تصحيح أخطائهم والعودة إلى السوق. وبالتالي لا يوجد مكان عاطفي في عالم تداول الفوركس.

أنظمة تداول الفوركس مقابل علم النفس في الفوركس

كل هذه التقنيات أو الاستراتيجيات ضرورية بالفعل لتداول العملات الأجنبية بنجاح. ومع ذلك، لا يمكن إلقاء اللوم على نجاح أو فشل المتداولين فقط على التقنيات أو الاستراتيجيات المستخدمة لديهم. قد تكون أنظمة التداول هي المسألة المعتادة التي يضع المتداولون إحباطاتهم وإلقاء اللوم عليها، لكن هؤلاء المتداولين يفتقدون شيئاً ما. لا ينبغي إلقاء اللوم في نتائج الصفقات على نظام أو تقنيات معينة يستخدمها المتداولون (طالما أنك لا تتداول مع نظام التداول الآلي).

يمكن تحديد نتيجة الصفقة بناءً على طريقة تفكير المتداولين وطريقة تفاعلهم مع السوق. بصراحة، قد لا تقوم معظم مواقع الويب بإيصال هذه المعلومات للمتداولين. لماذا ا؟ يرجع ذلك إلى حقيقة أن المواقع الأخرى تكسب ربحاً من بيع مؤشرات التداول أو أنواع مختلفة من أنظمة التداول.

إن السر في تداول الفوركس الناجح هو استراتيجية لا يضيع فيها المتداولون في دوراته أو منعطفاته لكي يطلق عليهم اسم "فعال". ومع ذلك، هو مجرد جزء صغير من الفطيرة الفائزة. يتكون الجزء الأكبر من الفطيرة الفائزة من خلال عقلية المتداولين. يجب أن يعرف المتداولون كيفية التعامل مع صفقاتهم بدقة وإدارة عواطفهم بشكل جيد. إذا فشل المتداول في تحقيق هذا الجزء الأكبر من الفطيرة الفائزة، فسوف ينتهي الأمر به إلى الجانب الخاسر.

عقلية تداول الفوركس الناجحة هي وجود توقعات معقولة، صبر، خبرة حقيقية، قدرة على تنظيم أساليب السوق والثقة بالنفس.