القاهرة/ الأناضول

أعلن البنك المركزي المصري، مساء الخميس، خفض أسعار الفائدة بنسبة واحد بالمائة، وذلك للمرة الأولى منذ مارس/ آذار 2018.

وقال "المركزي" في بيان، إنه خفض أسعار الفائدة الرئيسية 1% على الإيداع والإقراض إلى 15.75 و 16.75 بالمائة على التوالي.

وتأتي خطوة خفض أسعار الفائدة، رغم ارتفاع معدل التضخم السنوي في البلاد إلى 12.2 بالمائة في يناير/ كانون الثاني 2019 مقابل 11.1 بالمائة في الشهر السابق له، وفق الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء (حكومي).

ومنذ مارس 2018، أبقى المركزي المصري على أسعار الفائدة الرئيسية عند 16.75 بالمائة للإيداع، و 17.75 بالمائة للإقراض، بعد خفضها مرتين بمقدار واحد بالمائة في كل مرة منتصف فبراير/ شباط، ونهاية مارس من العام الماضي.

وكان "المركزي" قد رفع أسعار الفائدة الأساسية بنسبة 7 بالمائة على ثلاث مرات منذ تعويم الجنيه في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 إلى 18.75 بالمائة للإيداع، و19.75 بالمائة للإقراض، لكبح التضخم ودعم القدرة الشرائية للجنيه، قبل أن يخفضها بعد ذلك.