موسكو/ الأناضول

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن من يحاول فصل روسيا عن الدولار إنما "يلحق الضرر بنفسه أولًا"، معتبرًا أن سعر برميل النفط الحالي (60 دولارا) مقبول بالنسبة لموسكو.

وأضاف بوتين في تصريحات، أوردتها وسائل إعلام محلية الأربعاء، أن روسيا "لا تتخلى عن الدولار بل ثمة من يحاول منع وصوله إليها".

وذكر أن عدم الاستقرار في المدفوعات بالدولار، يولّد رغبة لدى العديد من الاقتصادات العالمية في إيجاد عملات احتياطية، وإنشاء أنظمة دفع مستقلة عن الدولار.

وكشف بوتين أن بلاده تستورد 70 بالمائة من الواردات، وتصدر 30 بالمائة بالعملة المحلية "الروبل".

في سياق آخر، اعتبر بوتين أن سعر برميل النفط عند مستوى 60 دولارا مقبول بالنسبة لروسيا، لأن نفقات الميزانية تقدره بمبلغ أعلى قليلا من 40 دولار.

وفقد خام برنت نحو 26 دولارا من قيمة البرميل الواحد في أقل من شهر ونصف، نزولا من 86 دولارا للبرميل إلى متوسط 60 دولارا في الوقت الحالي.

وينتهي أجل اتفاق بخفض الإنتاج - تم البدء بتنفيذه مطلع 2017 - في ديسمبر/ كانون أول المقبل، إذ يضم أعضاء في "أوبك" ومنتجين مستقلين بقيادة روسيا.

وقال بوتين إن روسيا و"أوبك" التزمتا بتعهدات الإنتاج بنسبة 100 بالمائة، مؤكدًا أن كل الاتفاقيات جرى تنفيذها بالكامل.

وتابع القول: "روسيا على اتصال مع أوبك، ومستعدة لمواصلة التعاون معها إذا اقتضت الضرورة".