إسطنبول / محمد شيخ يوسف / الأناضول

انطلقت في مدينة إسطنبول، صباح الأربعاء، فعاليات ملتقى ومعرض رجال الأعمال والصناعيين المستقلين (الموصياد) بنسخته السابعة عشر، بحضور كبير من رجال الأعمال من العالم الإسلامي.

فعاليات الملتقى والمعرض، الذي ترعاه "الأناضول" إعلاميا، بدأت بجلسة افتتاحية شهدت كلمة للجهة المنظمة، وأخرى لوزير الصناعة والتكنولوجية التركي مصطفى فارناك.

وعقب الجلسة الافتتاحية، انتقل الحضور لافتتاح المعرض الذي يضم عدة أجنحة، ويشارك فيه 200 رجل أعمال و141 شركة و1450 منتج.

وخلال الجلسة الافتتاحية، قال رئيس الموصياد، عبد الرحمن قان، إن الجمعية "تدعو لمجموعة من المشاريع الإنتاجية ضمن هذا الملتقى، وفي كل عام يتم دمج ألفي مشغل صغير للمساهمة في اقتصاد تركيا".

ولفت إلى أن الجمعية تعمل في 85 دولة على شكل دبلوماسية تجارية في أكثر من مئة ممثلية، وهي تجمع بين رجال الأعمال في هذه الدول، ما شكل جسرا تجاريا هاما لتركيا".

وشدد على أن "المعرض الحالي زادت المشاركة فيه عن العام السابق بستة أضعاف، وقارب عدد المشاركين هذا العام من الدول المئة دولة".

من ناحيته، دعا وزير خدمات القطاع العام في أوغندا، ويلسن مولولي موكاسا، المستثمريين والصناعيين الأتراك للاستثمار في بلاده التي فيها "عدد كبير من الفرص الاستثمارية في مختلف القطاعات، فضلا عن موقعها المتميز بقلب أفريقيا، شاكرا الجانب التركي على التنظيم الجيد".

كما أكد إبراهيم السنوسي، نائب الرئيس السوداني، على أهمية الملتقى، لافتا إلى أن وفدا سيأتي من السودان قريبا للقاء جمعية الموصياد، وعقد شراكات تجارية معها.

وشهدت الجلسة كلمة للوزير التركي فارناك، وانتهت بصورة جماعية، وتوزيع الهدايا التذكاري، ليتم قص شريط افتتاح الملتقى، والانتقال لزيارة أجنحة المعرض.