بغداد / إبراهيم صالح / الأناضول

قال وزير النفط العراقي ثامر الغضبان، الأربعاء، إن بلاده ستحرص على استقرار السوق العالمية عبر استمرار تدفق الخام، معتبراً أن السعر الحالي للنفط الخام "عادل".

جاءت تصريحات الغضبان، في مؤتمر صحفي من مقر الوزارة ببغداد، طرح خلاله برنامج وزارته للسنوات الأربع المقبل، إثر توليه مؤخرا منصبه خلفا للوزير السابق جبار لعيبي.

وأضاف الغضبان، في المؤتمر الذي تابعته الأناضول، أن وزارته "ستهتم بالعلاقات الدولية، وسيكون للعراق دور فاعل وخاصة أنه أحد المؤسسين لأوبك (منظمة البلدان المصدرة للبترول)"، مستطردا: "سنحرص على استقرار السوق واستمرار تدفق النفط للسوق".

واعتبر أن السعر الحالي للنفط الخام في السوق العالمية "عادل"؛ حيث أنه لا يتجاوز الـ100 دولار للبرميل الواحد، وهو ليس عند 30 دولاراً.

وأشار الغضبان إلى أن وزارته ستعمل على تسهيل عمل شركات النفط العالمية التي تتولى تطوير حقول النفط العراقية، من خلال تسهيلات الإجراءات والابتعاد عن البيروقراطية.

وذكر أن عمل وزارته سيتركز أيضا على تطوير قطاع تكرير النفط، من أجل سد الحاجة المحلية من المشتقات النفطية.

والعراق، ثاني أكبر منتج للنفط الخام في منظمة "أوبك" بعد السعودية وتبلغ طاقته نحو 4.65 ملايين برميل يوميا.

ولدى البلد خطط لزيادة الطاقة الإنتاجية إلى 6.5 ملايين برميل يوميا بحلول 2022.