إسطنبول/ الأناضول

قلصت الصين واليابان، وهما أكبر مستثمرَين في السندات والأذونات الأمريكية، من إجمالي قيمة استثماراتها في أدوات الدين بالولايات المتحدة، بـ 11.5 مليار دولار، في أغسطس/ آب الماضي، على أساس شهري.

جاء ذلك، وفق مسح للأناضول، استنادا على البيانات الصادرة اليوم الأربعاء، عن وزارة الخزانة الأمريكية.

وقلصت الصين حجم استثماراتها في السندات والأذونات، بـ 5.9 مليارات دولار إلى 1.165 تريليون دولار في أغسطس/ آب الماضي.

وعلى الرغم من التراجع، الشهر الماضي، حافظت الصين على صدارتها كأكبر مستثمر في السندات والأذونات الأمريكية.

في حين قلصت اليابان استثماراتها بـ 5.6 مليارات دولار، في أغسطس الماضي، إلى 1.03 تريليون دولار.

وبلغ إجمالي استثمارات دول العالم، في السندات والأذونات الأمريكية، 6.287 تريليونات دولار حتى نهاية أغسطس الفائت.

وعربيًا، تصدرت السعودية، المستثمرين العرب في السندات والأذونات الأمريكية، بقيمة بلغت 169.5 مليار دولار، فيما احتلت الترتيب العاشر عالميا.

وما تعلنه الخزانة الأمريكية في بياناتها الشهرية، هو الاستثمارات في أذون وسندات الخزانة الأمريكية فقط، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة.