أكد المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أن وسائط الدفاع الجوي بالقيادة العامة دمرت طائرة مسيَّرة مسلحة بصاروخين، جنوب غرب منطقة بنينا ببنغازي.

وأكد "المسماري" في تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أن القيادة العامة لا تعرف الجهة التي تتبعها هذه الطائرة التي دخلت الأجواء دون إذن مسبق، مشيرا إلى أن وسائط الدفاع الجوي رصدت تحليق طائرة بدون إذن وصدرت الأوامر من غرفة العمليات الرئيسية بالتعامل معها وإسقاطها لأنها لا تتبع جهة ليبية ولم تحصل على إذن بدخول الأجواء واعتبارها معادية، وذلك قبل وصولها لمرتفعات الرجمة بمسافة كافية.

ولفت اللواء أحمد المسماري ان الدفاع الجوي تعامل وفق قواعد الاشتباك التي وضعتها القيادة العامة للقوات المسلحة بأن أي طائرة تدخل الأجواء الليبية دون إذن أو تنسيق مسبق يتم التعامل معها وإسقاطها.

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلًا مصورًا وصورًا لما قالوا إنه طائرة سقطت في ضواحي بنغازي، وأظهرت التسجيلات سقوط كتلة مشتعلة من السماء وتصاعد سحب من الدخان.

إلى ذلك، عبرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الثلاثاء، عن قلقها البالغ مما يجرى من تحشيد للقوات وتهديدات باللجوء إلى القوة لتسوية مزاعم الشرعية في ليبيا، داعية إلى وقف التصعيد على الفور.

وأكدت البعثة الأممية أن الانسداد السياسي وجميع أوجه الأزمة التي تحيق بليبيا لا يمكن حلها بالمواجهة المسلحة، وأن حل هذه القضايا لا يأتي إلا من خلال ممارسة الشعب الليبي لحقه في اختيار قادته وتجديد شرعية مؤسسات الدولة عبر انتخابات ديمقراطية، مشددة على مواصلتها العمل مع المؤسسات الليبية المعنية وجميع الجهات الفاعلة لإعادة العملية الانتخابية إلى مسارها الصحيح في أقرب وقت ممكن، داعية لوقف التصعيد على الفور، واعتبرت أن استخدام القوة من جانب أي طرف أمر "غير مقبول ولن يؤدي إلى أي نتيجة من شأنها ضمان اعتراف المجتمع الدولى".