تضمنت المادة 3 من مشروع قانون انشاء وتنظيم محطة الزهراء لتربية الخيول العربية، والذى وافق عليه مجلس النواب نهائيا، 11 هدفا للمحطة أبرزها إصدار شهادات نسب الخيول العربية الأصيلة، إذ نصت  المادة على :"تهدف المحطة إلى الحفاظ على نقاء دماء الخيول العربية الأصيلة، ولها القيام بكافة التصرفات، والأعمال اللازمة لتحقيق الأغراض التي أنشئت من أجلها، وتباشر اختصاصاتها على الوجه المبين بهذا القانون.

ويكون لها على الأخص ما يأتي:

-الاهتمام بتربية الخيول العربية الأصيلة، وجميع الأنشطة المتعلقة بها، ودراسة المشاكل التي تعترضها، والعمل على تذليلها، بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.

-إمساك سجلات خاصة بإثبات نسب سلالات الخيول العربية الأصيلة، ونشر المعلومات المتعلقة بالتكاثر، والتسجيل، وتحسين النسل، عن طريق تقديم المشورة الفنية.

-إصدار الشهادات البيطرية اللازمة للخيول العربية الأصيلة المصدرة للخارج، بعد موافقة الهيئة العامة للخدمات البيطرية.

-إصدار شهادات نسب الخيول العربية الأصيلة المسجلة لديها، وجميع الشهادات الإدارية ذات الصلة.

-إجراء الدراسات والبحوث العلمية المتخصصة في مجال تربية ورعاية الخيول العربية الأصيلة، والتحسين الوراثي من جيل إلى آخر، وتقديم الخدمات البيطرية والتناسلية؛ لرفع مستواها الجمالي والأدائي.

-إقامة الدورات المتخصصة بالخيول العربية الأصيلة؛ لرفع الوعي بين المربين والمهتمين بالخيول العربية الأصيلة، والمحافظة عليها.

-نشر المعرفة بالخيول العربية الأصيلة، وتبادل الخبرات، والنشرات الطبية والعلمية في مجال تربيتها على المستويات المحلية، والعربية، والدولية.

-المشاركة ومتابعة جميع المؤتمرات المحلية، والعربية، والدولية المتعلقة بأنشطة الخيول العربية الأصيلة.

-تنظيم وإقامة الأنشطة، والمهرجانات، والسباقات، والمزادات، والمعارض الخاصة بتربية الخيول.

-إنشاء وتملك المشروعات الخاصة بالخيول العربية الأصيلة، بما فيها إسطبلات للتربية، ومضامير للسباق، وإنشاء مدارس تعتنى بالفروسية، وكل أنشطتها.

-تسجيل كل أو بعض الخيول، وتقرير حقنها، وتطهير حظائرها؛ لوقايتها من الأمراض المعدية أو الوبائية فى مواعيد دورية، ويخصص لكل خيل مسجل بطاقة، تتضمن: ترقيمه، وتسجيله، والمواعيد الدورية لجرعات التحصين المرخص بها بيطرياً.