قالت راضية عاشورى، مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام بالقاهرة، إن مصر من الدول الأكثر حراكا ورصد فى التعامل مع المناخ، مضيفة: "نفتخر بوجودنا فى مصر واستضافتها لمؤتمر المناخ COP27 حيث أن مصر رائدة فى العديد من المفاوضات الدولية وكانت ولازالت المدافع والصوت الصالح والرائد لدعم القارة الأفريقية فى السياسات البيئية وقضايا التغير المناخي".

 

 

ودعت مسؤولة مركز إعلام الأمم المتحدة، أن نكون قضايا التغير المناخى على أجندة كل مواطن مشددة على أهمية دعم الشباب ليكون له دورا قويا ويحمل رسالة هامة لدعم البيئة التى تؤثر على صحة الإنسان. 

 

ولفتت مسؤولة مركز إعلام الأمم المتحدة إلى ان صراع أوكرانيا أثر على العمل فى ملف التغير المناخى، مشيرة إلى أن العالم يعيش فترة تاريخيه حرجه ودور الشباب دور ريادى جدا مؤكدة أن الشباب المصرى لابد وأن يكون فاعلا ويتحمل مسؤولياته اتجاه بلدة ومجتمعه داعيه شباب مصر أن ينخرط فى المبادرات العالميه والحراك العالمى لقضايا التغير المناخي.

 

وتابعت: "نفخر بالاستراتيجية الوطنية المصرية وعمل الدولة المصرية فى هذا الإطار مؤكدة ان الشباب المصرى له دور قوى فى أجندة مكافحة التغير المناخى وإطار عمل مؤتمر المناخ الذى تستضيفه مصر فى مدينه شرم الشيخ COP27

 

ومن جانبها شددت دكتورة نوال الدجوى على دور الإعلام والشباب المصرى على دعم قضايا المناخ وكذلك اهداف التنميه المستدامة، مؤكدة على دعم الجامعة لمثل هذا الملفات بقوة ودور الجامعات المجتمعى لدعم قضايا المناخ وكل ما يخص سياسات البيئة.

 

جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التى نظمها مركز الأمم المتحدة للإعلام بالقاهرة بالتعاون مع مكتب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ UNFCCC واحدى الجامعات الخاصة حول مؤتمر تغير المناخCOP 27 الذى سيعقد فى شرم الشيخ هذا العام ومدى أهمية هذا المؤتمر محليًا وعالميًا ودور الأمم المتحدة فى تنظيمه من خلال نشر الوعى عن قضية تغير المناخ وتأثيراتها واسبابها والحلول من أجل الحد من التأثيرات المناخية وعلاقتها بأهداف التنمية المستدامة ودور الشباب فى تحقيق هذه الأهداف حضر المؤتمر د.نوال الدجوى، رئيس مجلس الأمناء للجامعة وراضية عاشورى، مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام بالقاهر و.د. خيرى عبد الحميد، رئيس الجامعة وأ.د. أمانى فهمى، عميد كلية الإعلام ومشاركة أليكس ساير مدير الأمم المتحدة للاتصالات المتعلقة بتغير المناخ UNFCCC.