أكد الفريق "عبد المنعم التراس" رئيس الهيئة العربية للتصنيع، على أهمية تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتعزيز التعاون والتكامل مع الأشقاء الأفارقة، مشيرا أن العربية للتصنيع تحرص على تحقيق التواصل وتبادل الخبرات مع كافة الدول الإفريقية وتدريب الكوادر البشرية بأحدث نظم التدريب الرقمية الحديثة.

 

كما أعرب "التراس" عن اعتزازه بزيارة بالوفد الإعلامي الأفريقي بإعتبارها فرصة لتعزيز الصورة الحقيقية عن إمكانيات الصناعة المصرية، مؤكدا تقديره لدور الرسالة الإعلامية وأهميتها في التثقيف والمعرفة وتنمية الوعي بقضايا القارة الأفريقية .

 

وأشاد رئيس العربية للتصنيع بدور الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية المصرية في تعضيد أواصر التعاون فيما بين البلدان الأفريقية، بغية تنفيذ أهداف التنمية وتحقيق الرخاء لكافة شعوب القارة ولتعريف القيادات الإعلامية الأفريقية على أهم الإنجازات والمشروعات التي تتم في مصر، والجهود المبذولة لتعضيد أواصر التعاون مع البلدان الإفريقية.

 

جاء هذا في إطار زيارة وفد يضم كبار الشخصيات الإعلامية البارزة في أفريقيا، التي تنظمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية، وبحضور السفير "محمد خليل " الأمين العام للوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية والوفد المرافق من الوكالة، حيث تفقدوا عدد من مصانع الهيئة.

 

تناول اللقاء، استعراض تاريخ تأسيس العربية للتصنيع ودورها القومي كأحد نتائج انتصارات حرب أكتوبر، ودورها في تلبية إحتياجات الأشقاء العرب والأفارقة من الصناعات الدفاعية والمدنية، والإشارة إلي إستراتيجية الهيئة العربية للتصنيع لتدريب الكوادر البشرية وتعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة بالشراكة مع كبريات الشركات العالمية في العديد من مجالات الصناعة ومشروعات التنمية الشاملة. 

 

وحرص الفريق "عبد المنعم التراس" علي فتح حوار مفتوح مع الوفد الأفريقي، أشار فيه لأهمية تحقيق التواصل مع القيادات الإعلامية البارزة بالقارة الإفريقية، وتبادل الآراء حول قضايا القارة والتعبير عن رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030 وتوجهها لتحقيق التكامل والوحدة الأفريقية، مؤكدا دورهم الإعلامي الفعال في أن يكونوا سفراء بالعربية للتصنيع في دولهم وابراز امكانياتها التصنيعية ودورها الصناعي الرائد في القارة الأفريقية .

 

وأضاف أن العربية للتصنيع تشارك بقوة في عدد من المشروعات التنموية بالقارة السمراء، لافتا علي سبيل المثال أن الهيئة  تدعم مشروعات الطاقة المتجددة بدول القارة الإفريقية، وقامت بإنشاء محطة "بوسيا" للطاقة الشمسية بدولة أوغندا، وذلك تحت إشراف هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، مشيرا أن الهيئة العربية للتصنيع لديها خطة طموحة لتلبية كافة احتياجات السوق المحلي والأفريقي في مجال انتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، بل والدخول في المنافسة العالمية مستقبلا  .

 

كما أوضح "التراس" أن العربية للتصنيع تمثل الظهير الصناعي للدولة المصرية لتوطين التكنولوجيا والتصنيع والتطوير وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة، مؤكدا أن الهيئة تضع كافة خبراتها وإمكانياتها البشرية والتكنولوجية للتعاون والشراكة مع أشقائنا بالقارة الإفريقية وتبادل الخبرات وتدريب الأشقاء الأفارقة في العديد من المجالات. 

 

وتطرق "التراس" بالحديث عن اهتمام الهيئة العربية للتصنيع بتعميق التصنيع المحلي وتوطين التكنولوجيا الحديثة، لافتا علي سبيل المثال لعدد من المشروعات والخطط المستقبلية في اطار الجمهورية الجديدة، ومنها  تصنيع اللوحات المعدنية المرورية المؤمنة، وايضا كابلات الألياف الضوئية، وانشاء مصنع لإنتاج ماكينات CNC وغيرها من المنتجات وفقا لمعايير الجودة العالمية ونظم التصنيع الرقمي .