أكد عمرو طلعت وزير الاتصالات، ضرورة الانفتاح على الدول التي حققت نجاحات في تكنولوجيا الاتصالات، مضيفا نسعى من خلال ذلك إلى تطويع التكنولوجيا لمساعدة المجتمع والتغلب على التحديات التي تواجهه. 

 

وأشار إلى ضرورة تنمية الشركات الناشئة وجذب الاستثمارات الأجنبية لها وهو ماتعمل عليه وزارة الاتصالات.

 

جاء ذلك خلال كلمته بالجلسة العامة لمجلس الشيوخ اليوم الإثنين، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، رئيس المجلس، لمناقشة الطلب المقدم من النائب علاء مصطفى وعدد عشرون عضوا، بشأن استيضاح سياسة الحكومة حول "منظومة الابتكار والإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال لمواجهة التحديات المختلفة التي تواجه المبتكرين ورواد الأعمال وجميع الأطراف المعنية، بما يتواكب مع المستجدات والتغيرات التكنولوجية المتسارعة".

 

وقال وزير الاتصالات: نريد أن يكون هناك مركزا إبداعيا في كل محافظة لتقديم الدعم والتدريب للشباب للعثور على الأفكار المناسبة للمشروعات الناشئة والخاصة بهم، وأننا سنواصل سعينا نحو جذب الشركات العالمية المرموقة في كافة مراحل نمو الشركات الناشئة.

 

وتابع وزير الاتصالات، قائلا: "نسعى لتحسين وضع مصر على الخريطة العالمية في مجال ريادة الأعمال، حيث نتبوأ حاليا مكانة رفيعة المستوى على الصعيد الإقليمي والدولي، وبالفعل، الشباب المصري الذي يعمل في هذا الحقل تمكن باجتهاده من أن يحقق مكانة كبرى نسعد بها"، موضحا: لدينا تصور لمراحل رعاية الإبداع، تبدأ بمعسكرات العصف الفكري وبلورة الأفكار المبتكرة، وتمر بمراحل التدريب التسويقي والتدريب الاقتصادى حول كيفية إنشاء شركة وتوسيع نشاطها.

 

وواصل عمرو طلعت: الوزارة تقوم بترتيب ودعم وإدارة مراحل إنشاء مراكز الإبداع الرقمية، حيث يوجد ثلاث مراكز بالقرية الذكية وبرج العرب وأسيوط، وانتهينا من إنشاء 8 مراكز، من ضمنها مقرات على أعلى ونصيب الصعيد منها الأعلي فى قنا وأسوان وسوهاج والإسماعيلية والقاهرة.

 

وأشار إلى أن المراكز مقامة داخل الحرم الجامعي ليسهل على الشباب ارتيادها والاستفادة من هيئة التدريس، وعقد شراكات بين مراكز الاإبداع والجامعة في المحافظة، وأنه ضمن خطة الوزارة ننوي إنشاء 14 مركزا جديدا، وهي مراكز يتقدم إليها الشباب ليبدأ رحلة ريادة الأعمال بداية من العصف الفكري وصولا إلى مراكز الاستثمارات ليبلغ إجمالي عدد المراكز 25 مركزا، مشيرا إلى أن خطة الوزارة إنشاء مركز إبداع في كل محافظة.