قال الدكتور حسام عبد الغفار المتحدث باسم وزارة الصحة، إنه كانت هناك إجراءات مع ظهور متحور أوميكرون لتقليل إمكانية وصول المتحور إلى مصر عن طريق إيقاف الرحلات وتكثيف حملات التلقيح، والوزارة أعلنت أنه سيتم تلقيح الفئات المستهدفة والفئات الأكثر احتمالية للإصابة بأعراض شديدة خلال الفترة القادمة لمن مر على تلقيحه 6 أشهر، والهدف الأسمى من اللقاحات هو رفع درجة المناعة ومقاومة الجسم للفيروس ومن المؤكد بعد سلسلة الأبحاث أن إعطاء جرعة تنشيطية مفيد لزيادة مقاومة الجسم وقدرة الجهاز المناعى على مقاومة الفيروس.

 

وأضاف خلال مداخلة مع الإعلامى تامر أمين ببرنامج آخر النهار المذاع على قناة النهار: حتى الآن لم يرصد ظهور متحور أوميكرون في مصر، وسبب القلق أن هناك الكثير من التغيرات في التسلسل الجينى لهذا المتحور ومنها ما له ارتباط بالجزء الذى يمكن الفيروس بالالتصاق بالخلايا البشرية والدخول إليها.

 

وتابع: ما ظهر عن الفيروس حتى الآن أنه الأكثر انتشارا حتى هذه اللحظة ولم يتم تسجيل أي حالات وفاة من هذا المتحور والإصابات تمر بشكل سريع وخفيف وأقل حدة من متحور دلتا وهى معلومات أولية مبشرة إلى حد ما، وهناك حوالى 6 أدوية تمت الموافقة عليها للتعامل مع أعراض كورونا وهى أدوية ما زالت تستخدم في المستشفيات وفى الاستخدام المنزلى وهناك تجارب سريرية مبشرة لأدوية يمكن أخذها كأقراص لكورونا.