أدان الأزهر الشريف، اقتحام الرئيس الإسرائيلى للمسجد الإبراهيمى فى مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، وسط حراسة مشددة من قوات جيش الاحتلال. 

 

وأكد الأزهر، أن هذه الممارسات العدوانية الصارخة، تعد انتهاكًا واعتداءً على مقدساتنا الإسلامية، ومحاولة بائسة لخلق واقع جديد في الأراضي الفلسطينية العربية المحتلة، ولا تزيد الشعب الفلسطيني إلا صمودًا وقوة وتمسكًا بحقوقه وأرضه ومقدساتنا الدينية.

 

وحذر الأزهر الشريف، من خطورة مثل هذه الاعتداءات، ويطالب المجتمع الدولي وكل حكومات العالم إلى تحمل مسئولياتهم واتخاذ موقف حازم وحقيقي لوقف هذه الانتهاكات والاستفزازات وضمان عدم تكرارها واحترام مشاعر ما يقرب من ملياري مسلم حول العالم.