قال السفير نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن الفترة السابقة لم تشهد وفرة لتطعيم الفئات الأصغر في المجتمع بلقاحات كورونا، ولكن الآن ومع توافر اللقاحات تم النزول لتطعيم الشباب بداية من 15 سنة بلقاح فايزر، ومع وصول قرابة 4 ملايين جرعة اليوم، من ذات اللقاح تم النزول بالسن إلى 12 عاما بين الشباب.

 

أضاف سعد، في مداخلة هاتفية لبرنامج "الحياة اليوم" الذى تقدمه الإعلامية لبنى عسل، عبر قناة الحياة، أن آلية تطبيق تطعيم الصغار ذات 12 عاما، سيكون اعتبارا من الأسبوع الأول من شهر ديسمبر، مع فتح باب التسجيل بما يسمح بتسجيل الأعمار التي تبدأ من 12 عاما، لأن باب التسجيل حاليا متوقف عند 15 سنة، متابعا بالقول: "مشكلة فايزر يتطلب درجات تبريد معينة ولا يمكن نقله للمدارس، وهناك اقتراح بأن تنسق المدراس مع مديريات الصحة لتجميع الطلبة والذهاب بهم إلى أماكن تلقى اللقاح".

 

وأوضح أن الدولة المصرية بها حاليا 39 مليون جرعة لقاح تشمل الجرعات الجديدة التي وصلت من "فايزر"، وهذا ما مكن الدولة إلى النزول بالسن إلى 15 و 12 سنة، وتطبيق الجرعة الثالثة "التعزيزية" التي يبتدأ التسجيل لها اعتبارا من 1 ديسمبر، بشرط مرور 6 أشهر على الحصول على الجرعة الثانية من لقاح كورونا.

 

وتابع: "لا يوجد لقاح مخصص للجرعة الثالثة ولا يشترط الحصول على نفس اللقاح الذى حصل عليه المواطنين"، وفيما يتعلق بالمتحور الجديد، أوضح بالقول: "إذا كان المصاب قادم من إحدى الدول التي ظهر عليها المتحور الجديد لفيروس كورونا يتم ترحيله وفقا لتحليل المطار، أما إذا كان مصريا يوضع في مستشفى عزل ويتقدم تقديم البروتوكول الطبي له حتى الشفاء".

 

وفيما يتعلق بتطعيم المواطنين: "هناك التزام يقترب من درجة الكمال فيما يخص تقديم الشهادات بتلقى اللقاحات من قبل الموظفين، ونكاد نقترب من تطعيم كل الموظفين بالجهاز الإدارى للدولة بنسبة 100%، ومن يثبت تزوير شهادة التطعيم يتعرض للسجن عدة سنوات".