التقى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الخميس، عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، وذلك فى مستهل زيارة الوزير شكري للعاصمة الليبية طرابلس للمشاركة فى مؤتمر دعم استقرار ليبيا.

 

وصرح السفير أحمد حافظ المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن اللقاء تطرق إلى آخر مستجدات الأوضاع فى ليبيا، حيث أكد الوزير شكري علي ما توليه مصر من حرص بالغ لدعم الشقيقة ليبيا فى إطار العلاقات الثنائية أو عبر تعزيز مختلف المساعي التي من شأنها أن تفضي إلي إيجاد تسوية سياسية شاملة، وتنفيذ كافة مقررات خارطة الطريق التى أقرها الليبيون، وخروج جميع القوات الأجنبية العسكرية والمسلحة من ليبيا بما يلبي تطلعاتهم للانطلاق إلي مستقبل أفضل، ويسهم فى استعادة ليبيا لأمنها واستقرارها ووحدة أراضيها وسيادتها.

 

وأضاف حافظ، أن اللقاء شهد متابعة تطورات العلاقات الثنائية المصرية الليبية فى إطار تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال أعمال اللجنة العليا المصرية الليبية المشتركة التي عقدت فى القاهرة فى شهر سبتمبر الماضي بما يحقق المزيد من التعاون بين البلدين، ويخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين فى إطار ما يربطهما من صلات متعددة ووحدة هدف ومصير مشترك.

 

من جانبه، أعرب رئيس الحكومة الليبية عن تقديره لدور مصر وجهودها الداعمة لتحقيق استقرار ليبيا ودفع كافة مسارات التسوية السياسية وتقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف الليبية، مثمناً الزخم الذي تشهده العلاقات بين البلدين علي مختلف المستويات.