قالت الدكتورة سماح نوح، طبيبة بيطرية، رئيس قسم الإرشاد بإدارة الطب البيطرى بمركز الشهداء بالمنوفية، إن هناك نوعا من الغش التجارى فى محلات بيع الدواجن بأشكالها، مثل: البانيه، "الأوراك"، و"الصدور"، وهو حقن الماء داخل الدجاجة وتحت الجلد، لزيادة الوزن عند بيعها للمستهلك، مشيرة إلى أنه بعد الحقن ولضمان استمرار وجود المياه أطول فترة ممكنة داخل لحم الدجاجة، أو الجلد يتم نقعها فى مياه مُضاف له نشا أو مادة الكربونات مع النشا لسد مسام الجلد، ومكان فتحة الحقنة.

 

وأوضحت الدكتورة سماح، لليوم السابع، أن هناك مؤشرات يمكن من خلالها أن يتعرف المستهلك أن تلك الدواجن محقونة بالمياه قبل شرائها، قائلة: عند شراء الفرخة يُلاحظ أنها مُنتفخة، وبالضغط عليها يشعر المستهلك بوجود المياه داخلها، وفى حال زيادة الضغط ستخرج المياه من لحم الدجاجة، مشيرة إلى أنه لضمان سلامة الغذاء لابد أن يتم مراعاة شراء الأغذية من محلات مضمونة، والتركيز على أن يكون شكل ولون الدواجن وحجمها طبيعى. 

 

وأضافت، أن كتكوت الدواجن البيضاء، معدل نموه هو 3:1 بمعنى أن الكتكوت يأكل من 3 : 4 كيلو علف خلال 45 يوما للوصول إلى وزن 3كيلو، ويتم تغذيتها بعلف تسمين، يتم تركه أمام الدواجن تقريبا 24 ساعة فى مكانها قدامها علف ومياه، والإضاءة طول الليل، مشيرة إلى أن العلف يتضمن عوامل محفزة للنمو للوصول للوزن المطلوب، وهى عبارة عن فيتامينات، وأملاح معدنية، خمائر، زيوت سمكية، وبكتيريا مفيدة بالأمعاء والتى تساعد على تحفيز العصارة الهضمية الطبيعية والانزيمات فى الجهاز الهضمى للعمل بشكل صحيح، والذى يسهم فى تقليل معدل النفوق فى الدجاج البياض، وزيادة إنتاج البيض.