أفادت فضائية "العربية"، فى خبر عاجل لها منذ قليل، القبض فى جنين على الأسيرين الفارين من سجن جلبوع، وذلك نقلا عن وسائل إعلام إسرائيلية.

وكان المحامى الفلسطينى رسلان محاجنة، روى تفاصيل ما تحدث به الأسير الذى تم اعتقاله من جديد بواسطة قوات الاحتلال الإسرائيلى، محمود العارضة خلال زيارته، كاشفا الخطوات التى انتهجها الأسرى الفارون بعد هروبهم من سجن "جلبوع".

ونقل رسلان محاجنة عن الأسير الفلسطينى محمود العارضة قوله: "حاولنا قدر الإمكان عدم الدخول للقرى الفلسطينية فى مناطق 48 حتى لا نعرض أى شخص لمساءلة، وكنا الأسرى الستة مع بعضنا حتى وصلنا قرية الناعورة ودخلنا المسجد، ومن هناك تفرقنا، كل اثنين على حدة.. كان لدينا خلال عملية الهرب راديو صغير وكنا نتابع ما يحصل فى الخارج".

وأضاف نقلا عن الأسير الفلسطينى: "حاولنا الدخول لمناطق الضفة، ولكن كانت هناك تعزيزات وتشديدات أمنية كبيرة، وتم اعتقالنا صدفة ولم يبلغ عنا أى شخص من الناصرة، حيث مرت دورية شرطة وعندما رأتنا توقفت وتم الاعتقال".